19/05/2024

ربوتوتات بشرية تغزو الفضاء.. هؤلاء من يصنعها!

شركة يابانية تصنع روبوتات، هدفها خلق قوة عاملة آلية في الفضاء يمكنها العمل جنبًا إلى جنب مع البشر، تمكنت من جذب ملايين الاستثمارات رغم حداثة نشأتها!


ربوتوتات بشرية تغزو الفضاء.. هؤلاء من يصنعها!
  • facebook
  • twitter
  • whatsapp
  • telegram
  • linkedin

مع تسارع جهود استكشاف الفضاء الخارجي، بما في ذلك تحديد وتطوير الموارد الموجودة على القم، واستكشاف المريخ، وتوفير العمليات التجارية في محطة الفضاء الدولية، فمن المتوقع حدوث ارتفاع كبير في أنواع الأعمال والمهام التي يمكن مزاولتها في الفضاء الخارجي، مثل بناء محطات فضائية جديدة، وإنشاء قواعد على القمر والمريخ. وتعتبر هذه الأعمال من الأعمال الخطيرة التي يقوم بتنفيذها حالياً رواد الفضاء، الذين يجب تدريبهم ونقلهم وما ينطوي على ذلك من تكاليف هائلة.

من هنا جاء  تطوير الروبوتات الفضائية للأغراض العامة جانبًا مهمًا من استكشاف الفضاء والتقدم التكنولوجي. تم تصميم هذه الروبوتات لأداء مجموعة واسعة من المهام في الفضاء بما في ذلك الصيانة والإصلاحات والتجارب العلمية. لعبت العديد من الشركات أدوارًا مهمة في تطوير مثل هذه الروبوتات على مر السنين.

مهام معقدة

احدى هذه الشركات البارزة في هذا المجال هي "جيتاي اليابان المحدودة "(GITAI Japan Inc)، وهي شركة ناشئة مقرها في اليابان. تأسست GITAI في عام 2016 من قبل Sho Nakanose، مع رؤية لتطوير الروبوتات التي يمكن أن تساعد البشر في الفضاء. تركز الشركة على إنشاء روبوتات بشرية قادرة على أداء مهام مختلفة في بيئة الفضاء الصعبة والمعقدة.

قامت الشركة منذ عام 2021 بتعزيز سجلها الحافل في تصميم الروبوتات المتخصصة بأداء مهام العمل على القمر والروبوتات العاملة خارج المراكب الفضائية، وكذلك من خلال استكمال تجارب ناجحة باستخدام نماذج توضيحية داخل المحطة الدولية للفضاء.

رواد الفضاء: "ارتاحوا"!

تهدفGITAI إلى توفير حلول روبوتية لبعثات الفضاء، مما يقلل من حاجة رواد الفضاء لأداء المهام الخطرة أو الروتينية. تم تصميم روبوتات الشركة لتكون متعددة الاستخدامات وقابلة للتكيف، مع القدرة على استخدام البنية التحتية والأدوات الفضائية الحالية. وتهدف أيضًا إلى أن تكون متوافقة مع المركبات الفضائية والمنصات المختلفة، مما يجعلها رصيدًا محتملاً للعديد من وكالات الفضاء والشركات الخاصة.

سريعا، لفتت الشركة الناشئة أنظار كبريات الشركات العملاقة، مثل "سايكو إبسون" و"إبسون إكس للاستثمار" التابعة لها ("إكس آي")، اللتين قامتا مؤخراً بضخ استثمار إضافي في "جيتاي".

اذ بالتناغم مع "رؤية شركة إبسون المتجددة 25"، تهدف شركة إبسون إلى دفع مسيرة الابتكار في التصنيع من خلال المشاركة في تصميم أنظمة إنتاج مرنة وعالية الإنتاجية تساهم في تقليل الآثار السلبية على البيئة.

6 حقائق جاذبة

ما المميز في "جيتاي" التي لا يتعدى عدد موظفيها، حتى يناير2023 أكثر من 35 موظفا، والذي جعلها قبلة أنظار الشركة العالمية المتخصصة بتطوير معدات المعلومات والأدوات الدقيقة؟

  1. تطمح لتوفير عمالة آمنة وبأسعار معقولة للعمل في مجال الفضاء.
  2. تهدف إلى تطوير وبيع روبوتات فضائية متعددة الاستخدامات تعمل كطواقم عمل لإدارة المهام والعمليات المطلوبة داخل وخارج المحطات الفضائية المتواجدة في مدار الأرض، وعلى القمر والمريخ
  3.  تهدف الى جعل عمليات استكشاف الفضاء وتطويرها أكثر أمناً، وتوفيرها بأسعار مقبولة.
  4. تهتم بشكل كبير بعمليات البحث والتطوير.
  5. أيضا تهتم بالتعاون مع المؤسسات الأكاديمية وشركاء الصناعة لتعزيز قدرات الروبوت.
  6. عملت على تحسين البراعة والتنقل والاستقلالية لروبوتاتها، وتمكينها من أداء المهام المعقدة بشكل مستقل أو بالتعاون مع رواد الفضاء البشريين.
  7. تلقت دعمًا سابقا من منظمات مختلفة، بما في ذلك الوكالة اليابانية لاستكشاف الفضاء (JAXA) ووكالة الفضاء الأوروبية.
  8. شاركت في العديد من المسابقات الدولية المتعلقة بالروبوتات الفضائية، وحصلت على تقدير لنهجها المبتكر.
  9. يتمثل هدفها طويل الأجل في إنشاء قوة عاملة آلية في الفضاء يمكنها العمل جنبًا إلى جنب مع البشر، مما يتيح مهمات فضائية أكثر كفاءة وفعالية من حيث التكلفة.
  10. من خلال تقليل الاعتماد على رواد الفضاء البشريين للعمليات الروتينية، يمكن لهذه الروبوتات المساعدة في تحرير وقتهم ومواردهم من أجل مساعي علمية أكثر تعقيدًا.

 

 



قد يعجبك أيضا