21/04/2024

الدروس العظيمة لـ"يونيليفر"!

حول العالم، تبدو جهود شركة "يونيليفر" في تطبيق برامج الاستدامة، على سلاسل التوريد الخاصة بها، ملفتة بل وقد تشكل دروسا لشركات أخرى!


الدروس العظيمة لـ"يونيليفر"!
  • facebook
  • twitter
  • whatsapp
  • telegram
  • linkedin

من المركبة الكهربائية التي نلمحها في مرآب تحميل البضائع قرب متاجر "كارفور" في الإمارات، الى استخدامات الذكاء الاصطناعي بالتعاون مع شركة "آي بي أم" من أجل تحسين البيانات المتعلقة بالمبيعات وحالة الطقس، وصولا الى دعم سلاسل التوريد للوصول الى مصادر بديلة عن زيت النخيل والوقود الأحفوري، لا يكاد يمر شهر من دون أن تعلن "يونيليفر" عن تسديد ضربة جديدة في "المرمى الأخضر".

هذه المبادرات المتتالية التي تستند الى نتائج شهور من التطوير في مراكز أبحاث الشركة ومختبرات الابتكار الخاصة بها في مقارها الرئيسية حول العالم، مكنتها من تصدر المراتب العالمية على لوائح مؤشرات خاصة بالاستدامة.

تصدّر عالمي

هكذا، في عام 2022، وللعام الثاني عشر على التوالي، حققت الشركة المركز الأول في استطلاع قادة GlobeScan SustainAbility.

وفي كل عام، يشارك مئات الخبراء من جميع أنحاء العالم في هذا الاستطلاع. وفي نسخته الأخيرة، تم اختيار 718 من خبراء الاستدامة من 73 دولة من الأوساط الأكاديمية وقطاع الشركات والحكومات ووسائل الإعلام والمنظمات غير الحكومية، وقد طُلب منهم تسمية الشركات الثلاث التي يشعرون أنها تُظهر أكبر التزام بدمج الاستدامة في استراتيجيات أعمالها، لتحل "يونيليفر" في المرتبة الأولى.

لائحة الشركات العشرة الأولى ضمت: باتاغونيا، ايكيا، مايكروسوفت، نيتشر أند كو، تسلا، دانون، غوغل، انترفيس، اوستريد.

15% كربون أقل

وتساهم المبادرات التي تقوم بها المكاتب الاقليمية والمحلية للشركة حول العالم، بالمجمل، في تصدرها لهذه المؤشرات.

على سبيل المثال، أعلنت الشركة، من دولة الإمارات العربية المتحدة، مؤخرا عن إضافة مركبة كهربائية تعد الأولى من نوعها لأسطول مركباتها المخصصة لنقل بضائعها في الدولة، وذلك في إطار حرصها على تطوير خدماتها، وبما ينسجم مع التزامها بالمساهمة في الحفاظ على البيئة، وجهودها الرامية إلى الحد من الانبعاثات الكربونية.

وتأتي هذه الخطوة بالشراكة مع العلامة التجارية "كارفور" المملوكة من قبل شركة ماجد الفطيم في دولة الإمارات، حيث تعمل المركبة والتي تقدر طاقتها الاستيعابية بطن واحد، على توصيل منتجات "يونيليفر" إلى متاجر كارفور في مول الإمارات، الأمر الذي سيسهم في الحد من الانبعاثات الكربونية الناجمة عن نقل المنتجات بنسبة 15% مقارنة بمركبات النقل الأخرى.

يقول أحمد قادوس، الرئيس التنفيذى لسلسلة الإمداد والتمويل لشركة "يونيليفر" في منطقة الشرق الأوسط، وشمال أفريقيا وتركيا: "نحرص في الشركة على تقديم خدماتنا مع مراعاة معايير الاستدامة البيئية، وفي هذا الإطار قمنا بتوفير المركبة الكهربائية والتي ستسهم في الحد من الانبعاثات الكربونية. كما نتطلع إلى مواصلة جهودنا لتوفير خدمات ممثلة تنسجم مع مساعينا الرامية إلى المساهمة في جهود الحياد المناخي".

أما يرتران لوماي مدير كارفور لدى ماجد للفطيم للتجزئة في الإمارات، فعبر عن رأيه بالقول: "نلتزم باتباع أفضل السبل لإيصال المنتجات إلى متاجرنا وفي هذا الإطار حرصنا على الشراكة مع "يونيليفر" لإيصال منتجاتهم إلى متاجرنا باستخدام المركبة الكهربائية التي ستعزز من جهودنا المشتركة للحد من الانبعاثات الكربونية وذلك بما ينسجم مع جهود الدولة الرامية إلى تحقيق الحياد المناخي 2050".

وقبل بدء استخدام المركبة الكهربائية تم التأكد من جاهزيتها وامتثالها للمعايير المعتمدة في الدولة، وشمل ذلك تدريبات للسائقين، واختبارات الكفاءة والشحن الكهربائي، وذلك بالتعاون مع شركة " Emirates Global Electric Motors" التابعة لمجموعة الفهيم، والرائدة في مجال الخدمات اللوجستية.

مبادرات مرموقة

الجدير ذكره انه خلال السنوات الماضية، عرفت "يونيليفر" بسلسلة من الممارسات المستدامة التي اعتبرت سباقة فيها. من بينها:

1.      التغليف المستدام: تعمل الشركة  بنشاط مستمر على تطوير حلول تغليف مبتكرة. على سبيل المثال ، أطلقوا "Cif ecorefill" في المملكة المتحدة، وهو منتج تنظيف مركّز يأتي في زجاجة بلاستيكية صغيرة قابلة لإعادة التدوير. يمكن للمستهلكين إعادة ملء الزجاجة بالماء في المنزل وإعادة استخدامها عدة مرات، مما يقلل من النفايات البلاستيكية.

2.      تحسين سلسلة التوريد المدعومة بالذكاء الاصطناعي: استفادت شركة يونيليفر  من تقنيات الذكاء الاصطناعي (AI) والتعلم الآلي (ML) لتحسين عمليات سلسلة التوريد الخاصة بها. من خلال تحليل البيانات المتعلقة بالمبيعات وأنماط الطقس وعوامل أخرى، يمكنهم تحسين دقة التنبؤ وتقليل النفايات وتقليل انبعاثات النقل.

3.      التوريد المستدام من خلال "بلوك تشين": تعاونت "يونيليفر" مع شركات ومؤسسات أخرى لتنفيذ تقنية "بلوك تشين" من أجل التتبع والاستدامة في سلاسل التوريد الخاصة بها. في إحدى المبادرات ، دخلت الشركة في شراكة مع "آي بي أم"  لإنشاء منصة تسمح للمستهلكين بتتبع أصل ورحلة زيت النخيل المستخدم في منتجاتهم ، وتعزيز الشفافية والمصادر المسؤولة.

4.      الابتكار المفتوح وتعاون الشركات الناشئة: تشارك الشركة  بنشاط مع الشركات الناشئة والشركاء الخارجيين من خلال برامج ومبادرات مختلفة. على سبيل المثال، Unilever Foundry ، وهي منصة تربط الشركة بالشركات الناشئة للتعاون في مشاريع مبتكرة. يتيح هذا التعاون للشركة الاستفادة من الأفكار والتقنيات ونماذج الأعمال الجديدة.

5.      الزراعة المستدامة وتمكين المزارعين: شاركت الشركة  في مبادرات تهدف إلى تعزيز الزراعة المستدامة وتمكين المزارعين. من خلال برامج مثل قانون الزراعة المستدامة وسياسة المصادر المستدامة، تدعم "يونيليفر" المزارعين في تبني ممارسات الزراعة المستدامة، وتحسين الغلات، وحماية الموارد الطبيعية. كما أنها توفر التدريب والتعليم للمزارعين ، وتمكينهم من بناء سبل عيش مرنة.

 



قد يعجبك أيضا