19/05/2024

جزيرة كينية حجارة بيوتها من مرجان!

"لامو" هي جزيرة صغيرة تقع قبالة سواحل كينيا تشتهر بثقافتها السواحيلية الفريدة وجمالها الطبيعي المذهل


جزيرة كينية حجارة بيوتها من مرجان!
  • facebook
  • twitter
  • whatsapp
  • telegram
  • linkedin

عززت جزيرة "لامو" الكينية ممارسات البناء التقليدية كطريقة لتقليل الأثر البيئي للبناء والحفاظ على التراث الثقافي للجزيرة. ساعد في ذلك مجموعة من العوامل، مثل: استخدام المواد من مصادر محلية والتهوية الطبيعية والتصميم المقاوم للزلازل.

تم تشييد المباني في جزيرة لامو باستخدام مواد من مصادر محلية، مثل حجر المرجان وأعمدة المنغروف وقش النخيل. تتوفر هذه المواد بسهولة في الجزيرة، ويساعد استخدامها في تقليل التأثير البيئي للبناء.

من أيضا تم تصميم المباني في لامو لزيادة التهوية الطبيعية وتقليل الحاجة إلى التبريد الاصطناعي. يتم تحقيق ذلك من خلال استخدام الأسقف العالية والساحات المفتوحة والنوافذ ذات الفتحات.

عرائش وظلال

من ناحية الهندسة الداخلية للمباني في لامو، فهي تبنى حول فناء مركزي يعمل كمساحة اجتماعية وعملية. غالبًا ما تكون الساحات مظللة بالأشجار أو مغطاة بالعريشة، مما يوفر مساحة رائعة ومريحة للسكان. أما الأسقف، فعادةً ما تكون مسطحة ومصنوعة من القش أو الحديد المموج. توفر الأسطح المسطحة مساحة وظيفية لتجفيف الملابس وتخزين المياه والاسترخاء في الظل.

زخارف منحوتة

وتشتهر أيضا المباني بعناصرها الزخرفية المعقدة، مثل الأبواب الخشبية المنحوتة وأعمال الجبس. وتعكس هذه العناصر التراث الثقافي الغني للجزيرة وهي جزء مهم من تقاليدها المعمارية.

ويتم تصميم المباني في لامو لتكون مقاومة للزلازل، حيث تقع الجزيرة في منطقة نشطة زلزاليًا. يساعد استخدام الحجر المرجاني وتصميم المباني على تبديد طاقة الموجات الزلزالية وتقليل مخاطر الانهيار.

سياحة بيئية

وليس المعمار الطبيعي هو عنصر الاستدامة الوحيد للحياة على هذه الجزيرة، فـ "لامو" أيضا هي وجهة شهيرة للسياحة البيئية، وقد نفذّت الجزيرة مجموعة من المبادرات لتعزيز ممارسات السياحة المستدامة. أنشأت الجزيرة برنامجًا لإصدار شهادات الفنادق الصديقة للبيئة وعززت الأنشطة التي تعزز التثقيف البيئي والمحافظة عليها. تلتزم صناعة السياحة في الجزيرة أيضًا بتقليل تأثير السياحة على النظم البيئية الهشة للجزيرة، مثل مشروع إدارة النفايات، بما في ذلك برنامج إعادة التدوير وبرنامج التسميد. كما حظرت الجزيرة استخدام الأكياس البلاستيكية ووضعت برنامجًا لجمع النفايات الخطرة والتخلص منها.

"تم تصميم المباني في لامو لتكون مقاومة للزلازل، حيث تقع الجزيرة في منطقة نشطة زلزاليًا. يساعد استخدام الحجر المرجاني وتصميم المباني على تبديد طاقة الموجات الزلزالية وتقليل مخاطر الانهيار"

ونفذت لامو مجموعة من المبادرات للحفاظ على الموارد الطبيعية في الجزيرة. وتشمل هذه تعزيز ممارسات الصيد المستدامة، وحماية الشعاب المرجانية، وتعزيز الزراعة المستدامة وممارسات الغابات.

كهرباء وماء

وتلتزم الجزيرة بتقليل اعتمادها على الوقود الأحفوري وقد طبقت مجموعة من تقنيات الطاقة المتجددة. قامت الجزيرة بتركيب الألواح الشمسية على المباني العامة وأنشأت مزرعة رياح توفر أكثر من 70٪ من احتياجات الكهرباء في الجزيرة. كذلك نفذت مجموعة من ممارسات الحفاظ على المياه لحماية مواردها المحدودة من المياه العذبة. وتشمل هذه تعزيز استخدام أنظمة تجميع مياه الأمطار، وتنفيذ برامج الحفاظ على المياه ، وتعزيز ممارسات الري المستدامة.

بشكل عام، ساعد التزام "لامو" بالاستدامة في حماية البيئة الفريدة للجزيرة وتعزيز مستقبل أكثر استدامة لسكانها وزوارها. وتعمل مبادرات الجزيرة كنموذج لمجتمعات الجزر الصغيرة الأخرى حول العالم.



قد يعجبك أيضا