19/05/2024

ملاعب علّمت "دروسا"

نفذت قطر عدة ممارسات ثورية في السنوات الأخيرة مرتبطة بالاستدامة كان على رأسها ملاعب كرة القدم


ملاعب علّمت "دروسا"
  • facebook
  • twitter
  • whatsapp
  • telegram
  • linkedin

في كأس العالم 2022 في قطر، ركز المنظمون بشدة على الاستدامة، وعملوا على ضمان بناء الملاعب مع مراعاة البيئة. وبعد انتهاء الموسم الكروي الصاخب، لا تزال هذه الملاعب تعدّ "تحفا" معمارية هندسية شاهدة على الابداع البشري وتقدم تكنولوجيا التشييد.

على سبيل المثال، يتميز ملعب الوكرة "استاد الجنوب" بسقف كبير قابل للسحب يوفر الظل والتهوية، مما يقلل من الحاجة إلى تكييف الهواء.

وفيما يلي بعض ممارسات الاستدامة المستخدمة في بناء الملاعب في قطر لكأس العالم المنصرم:

  1. استخدام الطاقة المتجددة: تم تصميم الملاعب لتوليد الطاقة الخاصة بها من خلال استخدام الألواح الشمسية، والتي وفرت ما يصل إلى 16 بالمائة من إجمالي الطاقة المطلوبة.
  2. الحفاظ على المياه: تشتهر قطر بمناخها الحار والجاف، ولذا فقد تم تصميم الملاعب للحفاظ على المياه. تميزت الملاعب بتركيبات موفرة للمياه، وتم استخدام مياه الصرف الصحي المعالجة للري.
  3. تقليل النفايات: تم تصميم الملاعب مع مراعاة تقليل النفايات. على سبيل المثال، تم تقليل استخدام البلاستيك، وحيثما يتم استخدامه، يمكن إعادة تدويره. بالإضافة إلى ذلك، تم تصميم الملاعب لتسهيل فرز النفايات، وتم جمع النفايات وإعادة تدويرها أو معالجتها حسب الضرورة.
  4. استخدام المواد المستدامة: تم تشييد الملاعب باستخدام مواد مستدامة حيثما أمكن ذلك. على سبيل المثال، تم استخدام الفولاذ المعاد تدويره والخرسانة في بناء أجزاء من ملاعب.
  5. النقل: تم تصميم الملاعب لتقليل تأثير النقل على البيئة. تم توسيع خيارات النقل العام، وأقيمت الملاعب في مناطق يمكن الوصول إليها بواسطة وسائل النقل العام.
  6. جودة الهواء الداخلي: تم تصميم الملاعب لضمان جودة الهواء الداخلي، مع التركيز على تقليل استخدام المواد التي تنبعث منها مركبات عضوية متطايرة.
  7. التنوع البيولوجي: تم تصميم الملاعب لتقليل التأثير على التنوع البيولوجي المحلي. على سبيل المثال، تم دمج الأسطح الخضراء في تصميم بعض الملاعب لتوفير موائل للحياة البرية المحلية.

من الشرق للغرب

ولم يقتصر الاهتمام القطري بمشاريع الاستدامة على موسم "كأس العالم" المنصرم، فبشكل عام، ينعكس التزام قطر بالاستدامة في استراتيجيتها الإنمائية الوطنية الطموحة، والتي تهدف إلى تحقيق التوازن بين النمو الاقتصادي وحماية البيئة والتنمية الاجتماعية.

" تم تصميم الملاعب لضمان جودة الهواء الداخلي، مع التركيز على تقليل استخدام المواد التي تنبعث منها مركبات عضوية متطايرة"

فقد أطلقت قطر العديد من مشاريع الطاقة الشمسية على نطاق واسع لتنويع مزيج الطاقة وتقليل اعتمادها على الوقود الأحفوري. من أهم المشاريع محطة الخرسعة للطاقة الشمسية، والتي تولد 10٪ من احتياجات البلاد من الكهرباء. وتمتد المحطة على مساحة 10 كيلومترات مربعة، وتتضمن أكثر من مليون و800 ألف لوحة شمسية تعتمد تقنية متابعة حركة الشمس من الشرق إلى الغرب، وستتولى فيها روبوتات أعمال التنظيف ليلًا باستخدام المياه المعالجة.

طاقة صلبة

وعلى صعيد إدارة النفايات، استثمرت قطر بكثافة في البنية التحتية لإدارة النفايات، بما في ذلك بناء أحدث محطة لتحويل النفايات إلى طاقة. يستخدم المصنع تقنيات متقدمة لتحويل النفايات الصلبة إلى طاقة، مما يقلل من كمية النفايات المرسلة إلى مكبات النفايات.

تحلية المياه

كما نفذت قطر العديد من تدابير الحفاظ على المياه، بما في ذلك استخدام مياه الصرف الصحي المعالجة للري وتنسيق الحدائق. تقوم الدولة أيضًا بتطوير تقنيات تحلية المياه لزيادة إمدادات المياه العذبة.

تشجيع النشاط

وأطلقت قطر العديد من المبادرات لتعزيز النقل المستدام، بما في ذلك تطوير نظام نقل عام شامل والترويج للمركبات الكهربائية. وقامت الدولة أيضًا ببناء ممرات للدراجات ومسارات للمشاة لتشجيع النقل النشط.



قد يعجبك أيضا