19/05/2024

لا تقرأ هذا المقال ان كنت "حساسا"

جنادب و"ديدان قشرية" و"ذباب الجندي الأسود" تحتوي على بروتين قد يصل الى 70% من وزنها.. صالحة للأكل!


لا تقرأ هذا المقال ان كنت "حساسا"
  • facebook
  • twitter
  • whatsapp
  • telegram
  • linkedin

هناك اهتمام متزايد باستخدام الحشرات كمصدر للغذاء، ويعتقد الكثير من الناس أنها يمكن أن تكون جزءًا من الاتجاه المستقبلي لنمط الغذاء.

تعتبر الحشرات مصدرًا مستدامًا وصديقًا للبيئة للبروتين، وتتطلب مساحة أقل من الأرض والمياه والأعلاف لإنتاجها مقارنة بالماشية التقليدية. بالإضافة إلى ذلك، فإن العديد من أنواع الحشرات غنية بالعناصر الغذائية مثل البروتين والألياف والمعادن.

مع إدراك المزيد من الناس للاستدامة والفوائد الغذائية لبروتين الحشرات، بدأت المواقف تتغير"

أصبح التعرف على الحشرات كمصدر مستدام ومغذي للبروتين، جزءا من الدراسات المعاصرة عن أنماط الغذاء المستدام.

عوائق ثقافية

وأحد العوائق الرئيسية التي تحول دون انتشار الحشرات هو القبول الثقافي. في أجزاء كثيرة من العالم، لا تؤكل الحشرات بشكل تقليدي وقد يُنظر إليها على أنها غير جذابة أو حتى مثيرة للاشمئزاز.

ومع ذلك،

في الواقع، يعتقد العديد من الخبراء أنه يمكنهم لعب دور رئيسي في معالجة تحديات الأمن الغذائي والاستدامة في السنوات القادمة. ولكن كيف يقارن البروتين الموجود في الحشرات بالمصادر التقليدية للبروتين، مثل اللحوم والمصادر النباتية؟

تعد الحشرات مصدرًا غنيًا للبروتين، حيث تحتوي العديد من الأنواع على مستويات بروتين مماثلة لمصادر اللحوم التقليدية.

حقائق مذهلة

على سبيل المثال، تحتوي كل من الصراصير وديدان الوجبة وذباب الجندي الأسود على نسبة عالية من البروتين ويمكن أن تحتوي على ما يصل إلى 60-70٪ من البروتين حسب الوزن. بالمقارنة، يحتوي لحم البقر عادةً على حوالي 25٪ بروتين، بينما يحتوي الدجاج ولحم الخنزير على حوالي 20٪.

 بالإضافة إلى ذلك، غالبًا ما تكون الحشرات غنية بالعناصر الغذائية الأساسية الأخرى، مثل الحديد والكالسيوم وفيتامين ب 12.

أسهل للهضم

فائدة أخرى لبروتين الحشرات هي أنه أسهل في الهضم بشكل عام من العديد من مصادر البروتين الأخرى. وذلك لأن البروتين الموجود في الحشرات غالبًا ما يتم تكسيره بسهولة أكبر إلى أحماض أمينية، والتي يمكن للجسم استخدامها لبناء الأنسجة وإصلاحها. وهذا يعني أن البروتين الموجود في الحشرات قد يكون متوفرًا بيولوجيًا أكثر من البروتين من مصادر أخرى، مما يعني أن الجسم يمكن أن يمتصه ويستخدمه بسهولة أكبر.

أقل تلويثا للبيئة

واحدة من أكبر مزايا بروتين الحشرات أيضا هي استدامته. مقارنة بمصادر اللحوم التقليدي ، تتطلب زراعة الحشرات مساحات أقل من الأراضي والمياه والأعلاف لإنتاج نفس الكمية من البروتين. على سبيل المثال، تتطلب الصراصير علفًا أقل بحوالي 12 مرة من الماشية لإنتاج نفس الكمية من البروتين. بالإضافة إلى ذلك، تنتج الحشرات انبعاثات غازات دفيئة أقل من الماشية التقليدية، مما يجعلها مصدرًا أكثر صداقة للبيئة للبروتين.

مقارنة مع البروتين النباتي

بالمقارنة، يمكن أن يوفر بروتين الحشرات مصدرًا كاملاً ومستدامًا للبروتين. حتى أن بعض الدراسات اقترحت أن بروتين الحشرات يمكن أن يكون مصدرًا للبروتين صديقًا للبيئة أكثر من المصادر النباتية، حيث تتطلب الحشرات مساحة أقل من الأرض والمياه لإنتاج نفس الكمية من البروتين مثل العديد من المصادر النباتية.

وفي حين أن المصادر النباتية للبروتين مثل الفول والعدس والمكسرات هي أيضًا مستدامة ومغذية، إلا أن لها بعض القيود.

على سبيل المثال، يجد بعض الأشخاص صعوبة في تلبية احتياجاتهم من البروتين من خلال نظام غذائي نباتي بحت، حيث أن البروتينات النباتية غالبًا ما تكون أقل في بعض الأحماض الأمينية الأساسية. بالإضافة إلى ذل ، تتطلب بعض مصادر البروتين النباتية قدرًا كبيرًا من الموارد لإنتاجها، مثل فول الصويا، والذي غالبًا ما يُزرع باستخدام كميات كبيرة من الماء ومبيدات الآفات.



قد يعجبك أيضا