01/12/2023

الاختبارات الطبية غير الضرورية تؤدي لـ.." التدهور"!

لا تؤدي الاختبارات غير الضرورية إلى آثار ضارة على نتائج المرضى وتكاليف الرعاية الصحية فحسب، بل تساهم أيضًا في زيادة استهلاك الطاقة، والضغط على موارد المستشفى، والتدهور البيئي!


الاختبارات الطبية غير الضرورية تؤدي لـ.." التدهور"!
  • facebook
  • twitter
  • whatsapp
  • telegram
  • linkedin

تعد الاختبارات الصحية غير الضرورية، التي تشير إلى الإجراءات الطبية والاختبارات التشخيصية التي تفتقر إلى مؤشرات طبية واضحة، مصدر قلق متزايد في أنظمة الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم. بصرف النظر عن الضرر المحتمل للمريض وتكاليف الرعاية الصحية المتزايدة، فإن لهذه الممارسة أيضًا آثارًا سلبية على استهلاك الطاقة، واستخدام موارد المستشفى، والبيئة.

تساهم هذه الاختبارات غير الضرورية بشكل كبير في زيادة استهلاك الطاقة في مرافق الرعاية الصحية. اذ تتطلب الاختبارات التشخيصية، مثل فحوصات التصوير والاختبارات المعملية، الكهرباء لتشغيل الجهاز والحفاظ على الظروف البيئية المثلى.

مع الاختبار المفرط وغير الضروري، يتصاعد الطلب على الطاقة لهذه الإجراءات، مما يؤدي إلى إجهاد الموارد.

يساهم استهلاك الطاقة الإضافي هذا في زيادة البصمة الكربونية، حيث تعتمد معظم مرافق الرعاية الصحية على الوقود الأحفوري لاحتياجاتها من الطاقة. من خلال تقليل الاختبارات غير الضرورية، يمكننا تقليل استهلاك الطاقة والحفاظ على الموارد القيمة وتعزيز الاستدامة في قطاع الرعاية الصحية.

ناصر عماش، الرئيس التنفيذي لمدينة الشيخ شخبوط الطبية، أبوظبي، خلال معرض ميدلاب الشرق الأوسط الذي عقد في دبي في فبراير 2023، وضمن ندوة "الاستدامة في المختبرات السريرية"، تحدث عن هذا الأمر بالقول:" إن فحص المرضى أيضًا اعتبارًا مهمًا للاستدامة في إعداد الرعاية الصحية والالتزام بالمعايير الصارمة عندما يتعلق الأمر بالاختبار، اذ يزيد الاختبار غير الضروري من استهلاك الطاقة، ويستخدم المزيد من موارد المستشفى ويحقق تكلفة أكبر بيئياً ومالياً".

استخدام موارد المستشفى

تضع الاختبارات غير الضرورية عبئًا غير ضروري على موارد المستشفى، بما في ذلك الموظفين والمعدات والمساحة. عندما يطلب مقدمو الرعاية الصحية اختبارات غير ضرورية، يتم تخصيص موارد قيمة يمكن استخدامها بشكل أفضل للمرضى المحتاجين لإجراء هذه الاختبارات ومعالجتها. يؤدي هذا إلى تحويل الانتباه والموارد بعيدًا عن المرضى الذين يحتاجون إلى رعاية عاجلة. علاوة على ذلك، غالبًا ما تؤدي الاختبارات غير الضرورية إلى فترات إقامة أطول في المستشفى، حيث قد يحتاج المرضى إلى انتظار نتائج الاختبار أو الخضوع لإجراءات إضافية بناءً على إيجابيات خاطئة. من خلال تقليل الاختبارات غير الضرورية، يمكن للمستشفيات تحسين تخصيص مواردها وتحسين تدفق المرضى وتحسين الجودة الشاملة للرعاية.

التكاليف البيئية والمالية

يساهم الاختبار المفرط في زيادة التكاليف البيئية والمالية. فيما يتعلق بالبيئة، تؤدي الاختبارات غير الضرورية إلى توليد المزيد من النفايات، بما في ذلك المعدات الطبية والمواد ذات الاستخدام الفردي والمواد الاستهلاكية المختبرية. يتطلب التخلص السليم من هذه النفايات وإدارتها موارد إضافية ويمكن أن تضر بالبيئة إذا لم يتم التعامل معها بشكل صحيح. من الناحية المالية، تضع الاختبارات غير الضرورية عبئًا ماليًا كبيرًا على كل من أنظمة الرعاية الصحية والمرضى. غالبًا ما تؤدي الاختبارات غير الضرورية إلى ارتفاع الفواتير الطبية وزيادة أقساط التأمين وارتفاع تكاليف الرعاية الصحية. من خلال تقليل الاختبارات غير الضرورية، يمكننا تقليل الآثار البيئية والمالية، وجعل الرعاية الصحية أكثر استدامة وبأسعار معقولة.

حلول فعالة

لمواجهة التحديات التي يفرضها الاختبار غير الضروري ، يمكن تنفيذ حلول فعالة. وتشمل هذه:

  1. المبادئ التوجيهية السريرية وأدوات دعم القرار: تطوير وتعزيز المبادئ التوجيهية القائمة على الأدلة التي توفر معايير واضحة لطلب الاختبارات. يمكن لأدوات دعم القرار المدمجة في السجلات الصحية الإلكترونية أن تساعد مقدمي الرعاية الصحية في اتخاذ قرارات مستنيرة، مما يقلل من احتمالية إجراء اختبارات غير ضرورية.
  2. التعليم والاتصال: إجراء حملات تثقيفية وتواصلية هادفة لرفع مستوى الوعي بين مقدمي الرعاية الصحية حول مخاطر وعواقب الاختبارات غير الضرورية. تعزيز التواصل الفعال بين المتخصصين في الرعاية الصحية، وتشجيع المناقشات حول ضرورة الاختبارات وتعزيز ثقافة الاستخدام الحكيم للموارد.
  3. مبادرات تحسين الجودة: تنفيذ برامج تحسين الجودة التي تركز على تقليل الاختبارات غير الضرورية. يمكن أن يشمل ذلك عمليات تدقيق منتظمة وتعليقات لمقدمي الرعاية الصحية وتقييمات الأداء لتحديد مجالات التحسين ومراقبة التقدم بمرور الوقت.
  4. القرار المشترك: تشجيع اتخاذ القرار المشترك بين مقدمي الرعاية الصحية والمرضى، مما يسمح للمرضى بالمشاركة بنشاط في عملية صنع القرار فيما يتعلق بالاختبارات التشخيصية. يضمن هذا النهج أن الاختبارات تتوافق مع تفضيلات المرضى وقيمهم ، مما يقلل من الاختبارات غير الضرورية.

 

 

 

 



قد يعجبك أيضا