19/05/2024

آخر صيحات الموضة: بطيئة ودائرية!

في المرة المقبلة التي تشترين فيها ملابسك فكري بتقليل التلوث ودعم الحرفيين


آخر صيحات الموضة: بطيئة ودائرية!
  • facebook
  • twitter
  • whatsapp
  • telegram
  • linkedin

الموضة المستدامة هي نهج لتصميم الأزياء والإنتاج والاستهلاك الذي يأخذ في الاعتبار الآثار البيئية والاجتماعية والاقتصادية لصناعة الأزياء. يسعى إلى تقليل التأثير السلبي للأزياء على البيئة وعلى الناس، مع تعظيم تأثيرها الإيجابي.

تتضمن الموضة المستدامة استخدام مواد مستدامة وطرق إنتاج أقل ضررًا بالبيئة وتقلل من النفايات  المولّدة عن هذه الصناعة.

كما يتضمن هذا النهج تعزيز ممارسات العمل العادلة ومعاملة العمال بإنصاف، وتوفير ظروف عمل آمنة وأجور عادلة.

 

"الموضة البطيئة هي نهج يعزز ممارسات الموضة المستدامة والأخلاقية، مثل شراء عدد أقل من القطع ولكن ذات جودة أعلى، ودعم الحرفيين والعلامات التجارية المحلية"

 

بالإضافة إلى ذلك، تشجّع الأزياء المستدامة المستهلكين على اتخاذ قرارات واعية بشأن الملابس التي يشترونها أو يرتدونها أو يتخلصون منها، بهدف تقليل التأثير العام للصناعة على الضغوطات البيئية على كوكب الأرض.

أحدث التوجهات

ولأن الموضة المستدامة هي مجال سريع التطور، فهناك العديد من الاتجاهات الحديثة "تراندز" التي باتت تكتسب شعبية بين المستهلكين والمصممين على حد سواء. بعض أحدث الاتجاهات في الموضة المستدامة هي:

  • الموضة الدائرية: الموضة الدائرية هي نهج يهدف إلى القضاء على النفايات والتلوث من خلال الحفاظ على المواد والمنتجات قيد الاستخدام. يتضمن تصميم المنتجات التي يمكن تفكيكها بسهولة وإصلاحها وإعادة تدويرها، واستخدام مواد قابلة للتجديد والتحلل البيولوجي.
  • إعادة التدوير: إعادة التدوير هي عملية تحويل المواد القديمة أو المهملة إلى منتجات جديدة وأفضل. إنه ينطوي على أخذ المواد التي كان من الممكن التخلص منها وتحويلها إلى شيء ذي قيمة أعلى، مثل تحويل زوج من الجينز القديم إلى سترة جديدة.
  • الموضة البطيئة: الموضة البطيئة هي نهج يعزز ممارسات الموضة المستدامة والأخلاقية، مثل شراء عدد أقل من القطع ولكن ذات جودة أعلى، ودعم الحرفيين والعلامات التجارية المحلية، واختيار المواد الطبيعية والمستدامة.
  • الموضة الرقمية: الموضة الرقمية هي اتجاه جديد يكتسب شعبية، خاصة في أعقاب جائحة كورونا. يتضمن هذا النهج إنشاء ملابس وإكسسوارات رقمية يمكن ارتداؤها في بيئات الواقع الافتراضي والمعزز، مما يقلل من الحاجة إلى المنتجات المادية وعجلة انتاجها.
  • سلاسل التوريد الأخلاقية والشفافة: يطالب المستهلكون بشكل متزايد بالشفافية والممارسات الأخلاقية من قبل العلامات التجارية المعروفة في عالم الأزياء. وهذا يشمل اللجوء الى استخدام المواد المستدامة، وضمان ممارسات العمل العادلة لمن في هذه الصناعة، وتقليل انبعاثات الكربون في جميع أنحاء سلسلة التوريد الخاصة بها. ومن المرجح، أن تتجه تفضيلات المستهلكين في المستقبل الى شراء العلامات التجارية التي يمكن أن تثبت استدامتها وممارساتها الأخلاقية.

حركة "المعارضة"

ولكن في مقابل ذلك، هناك على الضفة الأخرى مجوعات تبدو غير "متحمسة" لقضية الأزياء المستدامة. وتختلف أسباب الرفض تبعًا لعوامل عدة مثل الموقع الجغرافي والوضع الاقتصادي والمعتقدات الثقافية. ومن الأسباب الأكثر شيوعا التي تجعل جماعات من  الأفراد لا تعطي  الأولوية في الوقت الحالي للأزياء المستدامة:

  • نقص الوعي أو التعليم: قد لا يدرك بعض الناس تأثير الموضة على البيئة وفوائد الموضة المستدامة.
  • التكلفة: قد تكون الأزياء المستدامة في بعض الأحيان أكثر تكلفة مما يعرف بـ"الموضة السريعة" رخيصة الثمن، مما قد يجعل الوصول إليها غير متاح لذوي الميزانيات المحدودة.
  • الملاءمة: الموضة السريعة غالبًا ما تكون أكثر ملاءمة، مع الخيارات المتاحة بسهولة والإصدارات المتكررة من الموديلات الجديدة.
  • "الستايل" الشخصي: قد يفضل بعض الناس ببساطة ذوق "الموضة السريعة" على خيارات الموضة المستدامة.

التسويق والإعلام: غالبًا ما تروج شركات الأزياء ووسائل الإعلام للأزياء السريعة كقاعدة ويمكن أن تؤثر على تصورات الناس وسلوكيات الشراء.



قد يعجبك أيضا