19/05/2024

الطيور التي حنطها الأدب!

منذ 250 عاما الى اليوم زادت درجة حرارة الكوكب 1.1 درجة مئوية. أدى ذلك الى فناء الكثير من الطيور التي لم تعد موجودة الا في كتب أرسطو وابن البيطار وابن جني. هذه 7 منها.


الطيور التي حنطها الأدب!
الطيور التي حنطها الأدب!
  • facebook
  • twitter
  • whatsapp
  • telegram
  • linkedin

في زمن لم يعرف فيه الإنسان ما هو التقدم الصناعي، كان العالم موطنًا للكثير من الطيور الجميلة والمدهشة. كانت هذه الكائنات الرقيقة مصدر إلهام للكتّاب والشعراء، الذين نسجوا عبر قصائدهم ورواياتهم أروع القصص عنها. ومع أن هذه الطيور تعتبر اليوم منقرضة بسبب تغير المناخ وارتفاع درجات الحرارة المفرط، إلا أنّها ما زالت تعيش في ذاكرتنا وتتجسد في الصفحات الأدبية التي لا تزال تحفر في قلوبنا.

هذه لائحة ببعض هذه الطيور:

·         البجعة القزمة  Dwarf Cormorant

·         العقاب الأصلع  Bearded Vulture

·         الببغاء الأزرق Spix's Macaw

·         الدراج اليابس Dryocopus martius (Black Woodpecker)

·         الحمامة الحصان Passenger Pigeon

·         البومة الكبيرة Steller's Sea Eagle

·         البجع الصامت  Pink-headed Duck

البجعة القزمة

ذكرها العديد من الكتاب في أعمالهم، بما في ذلك كتاب "الطيور" لأرسطو، حيث وصف هذا الفيلسوف القديم جمالها وأناقتها بأسلوبٍ ينبض بالحياة. كما تم ذكرها في قصائد العديد من الشعراء العرب، الذين أطلقوا عليها أجمل الألقاب التي تعبر عن رونق جمالها.

العقاب الأصلع

ومن الطيور الجبلية الأسطورية التي كانت تعيش في أعالي جبالنا الشامخة "العقاب الأصلع". وُصف هذا العقاب الجميل في كتاب "الطيور" لابن البيطار، الذي كتب بعاطفة عن روعته وسحره. كان يعتقد أن هذا الطائر يتمتع بقوة خارقة وحكمة عميقة، مما جعله موضوعًا للتساؤلات والأساطير التي تحكي عن أبطالٍ أقوياء تواجههم تحديات هائلة.

الببغاء الأزرق

وكيف ننسى "الببغاء الأزرق"، الطائر الجميل الذي كان يعيش في أمريكا الجنوبية وتحديدًا في البرازيل. تم ذكره في رواية "ريو 2" للكاتب كريستيان دي لافوا، حيث تم تجسيده كشخصية محببة تجمع بين الجرأة والذكاء. كان هذا الطائر يتمتع بصوتٍ جميل ولونٍ ساحر، مما جعله فريدًا من نوعه ويشدّ الانتباه بسحره الخاص.

الدراج اليابس

وفي عمق الغابات البكر، كان يعيش "الدراج اليابس"، الذي يُعتبر أحد أكثر الطيور غرابةً وفرادةً في عالمها. وُصف هذا الطائر الرائع في كتاب "الطبيعة" لجون موير، الذي وصف بعض من أغرب الكائنات الحية على سطح الأرض. تعتبر هذه الطيور الأدبية جزءًا من تاريخنا وثقافتنا، حيث عاشت وألهمت الأجيال بأسرارها وألوانها البديعة.

الحمامة الحصان

ولكن للأسف، اختفت "الحمامة الحصان" من الوجود بشكلٍ نهائي. وثق هذا الحمام الأمريكي الجميل في كتاب "طيور أمريكا الشمالية" لجون جيمس أودوبون، حيث وصفه بأنه أحد أكثر الطيور إثارةً للإعجاب في المنطقة. وكان يُعتقد أنه يتميز بسرعةٍ هائلة وجناحين قويّين يمكنهما الطيران على مسافات طويلة، مما جعله هدفًا للصيد.

البومة الكبيرة

وعلى شواطئ بعيدة في روسيا، كان تعيش "البومة الكبيرة". هذا الطائر الساحر الذي ألهم شعراءً وكتّابًا عديدين على مر العصور. ذُكرت هذه البومة الجميلة في رواية "أسماء" لجورجيت مارغوس، الذي وصفها بأنها أحد أكثر الكائنات إثارةً للعجب والغموض.

البجعة الصامتة

ذُكرت في قصائد الشعراء العرب القدماء. وفي كتاب "كتاب البيان" لابن جني، وصفت هذه البجعة بأنها من الطيور النادرة والصامتة التي تمتلك جمالًا لا يقاوم وتألقًا لافتًا للأنظار.

المصادر:

أرسطو. "الطيور."

ابن البيطار. "الطيور."

دي لافوا، كريستيان. "ريو 2."

موير، جون. "الطبيعة."

أودوبون، جون جيمس. "طيور أمريكا الشمالية."

مارغوس، جورجيت. "أسماء."

ابن جني. "كتاب البيان."



قد يعجبك أيضا