19/05/2024

ابداع له ثمن!

شاع خلال السنوات الأخيرة استخدام مصطلح جديد حل ضيفا على قاموس الابداع وأيضا على قاموس الاقتصاد وشكل جسرا بينهما عرف باسم "الاقتصاد الابداعي".


ابداع له ثمن!
  • facebook
  • twitter
  • whatsapp
  • telegram
  • linkedin

“الاقتصاد الابداعي" محرك مهم للنمو الاقتصادي وخلق فرص العمل والتنمية الاجتماعية. وقد أثرت عليه جائحة كورونا لكنه آخذ بالتعافي من جديد.

يشير هذا المصطلح إلى الأنشطة الاقتصادية التي تنطوي على الإبداع والابتكار والملكية الفكرية. وهي تشمل مجموعة من القطاعات مثل مثل الإعلان والهندسة المعمارية والفن والتحف والحرف اليدوية والتصميم والأزياء والأفلام والموسيقى وفنون الأداء والنشر والبرمجيات والألعاب والألعاب والتلفزيون والراديو وألعاب الفيديو. 

التنمية المستدامة

من أجل التنمية المستدامة، يمكن للاقتصاد الإبداعي أن يلعب دورًا مهمًا في تعزيز الاستدامة الاقتصادية والاجتماعية والبيئية. وفيما يلي بعض الطرق التي يمكن للاقتصاد الإبداعي أن يساهم بها في التنمية المستدامة:

  • خلق فرص العمل: يعد الاقتصاد الإبداعي مصدرًا رئيسيًا للعمالة وتوليد الدخل، لا سيما للشباب والنساء. من خلال تعزيز الإبداع والابتكار، يمكن أن تخلق فرص عمل جديدة وتدعم ريادة الأعمال.
  • التنوع الثقافي: يمكن للاقتصاد الإبداعي أن يساعد في الحفاظ على التنوع الثقافي وتعزيزه من خلال دعم إنتاج وتوزيع السلع والخدمات الثقافية. ويمكن أن يساهم ذلك أيضًا في الحوار والتفاهم بين الثقافات، وهو أمر مهم للتنمية المستدامة.
  • الاستدامة البيئية: يمكن للاقتصاد الإبداعي تعزيز الاستدامة البيئية باستخدام مواد وعمليات إنتاج صديقة للبيئة، ومن خلال زيادة الوعي بالقضايا البيئية من خلال الأعمال الإبداعية.
  • الابتكار: يعد الاقتصاد الإبداعي مصدرًا للابتكار والأفكار الجديدة التي يمكن أن تؤدي إلى تطوير تقنيات ومنتجات وخدمات مستدامة.

30 مليون "مبدع"

وفقًا لمؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (الأونكتاد)، يُعد الاقتصاد الإبداعي العالمي قطاعًا مهمًا ومتزايدًا، حيث يمثل حوالي 3 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي العالمي ويعمل به أكثر من 30 مليون شخص في جميع أنحاء العالم.

" أدركت الحكومات في جميع أنحاء العالم أهمية الاقتصاد الإبداعي وقدمت الدعم المالي لمساعدة الأفراد والشركات على مواجهة الأزمات "

في عام 2020، قدرت قيمة الاقتصاد الإبداعي العالمي بنحو 2.2 تريليون دولار أمريكي، وفقًا لتقرير صادر عن المجلس الثقافي البريطاني. ومع ذلك ، من المهم ملاحظة أن جائحة كورونا كان لها تأثير كبير على العديد من الصناعات داخل الاقتصاد الإبداعي، ولكن مع بدء العالم في التعافي من الوباء، هناك دلائل على أن الاقتصاد الإبداعي ينتعش ويتكيف مع الوضع الطبيعي الجديد.

ما بعد "كورونا"

تتضمن بعض الاتجاهات والتطورات الرئيسية في الاقتصاد الإبداعي بعد كورونا ما يلي:

  • التحول الرقمي: أدى الوباء إلى تسريع التحول نحو التقنيات الرقمية في الصناعات الإبداعية. كان على العديد من الشركات والأفراد التحول إلى منصات الإنترنت، ومن المتوقع أن يستمر هذا الاتجاه حتى مع انفتاح العالم مرة أخرى.
  • زيادة الطلب على المحتوى عبر الإنترنت: مع زيادة عدد الأشخاص الذين يقضون الوقت في المنزل، كان هناك ارتفاع في الطلب على المحتوى عبر الإنترنت عبر مختلف القطاعات الإبداعية، بما في ذلك الموسيقى والأفلام والتلفزيون والألعاب.
  • الدعم الحكومي: أدركت الحكومات في جميع أنحاء العالم أهمية الاقتصاد الإبداعي وقدمت الدعم المالي لمساعدة الأفراد والشركات على مواجهة الوباء. كان هذا الدعم حاسمًا في الحفاظ على العديد من الشركات واقفة على قدميها.

تجارب عالمية

وحين يكون السؤال عن: أي دولة لديها أكثر الاقتصادات الإبداعية ازدهارًا في العالم؟ تكون الاجابة الحاسمة صعبة، حيث أن القياس يكون بطرق مختلفة وتعتمد على عوامل مختلفة. ومع ذلك، فعلى الصعيد العالمي، هنالك بعض البلدان معروفة بصناعاتها الإبداعية المزدهرة ، مثل:

  • الولايات المتحدة: الولايات المتحدة هي رائدة عالمية في الاقتصاد الإبداعي، مع صناعات مثل هوليوود والموسيقى وألعاب الفيديو والنشر والإعلان.
  • المملكة المتحدة: تعد المملكة المتحدة أيضًا قوة إبداعية، مع صناعة أزياء مزدهرة، وإنتاج أفلام وتليفزيون، وموسيقى، وإعلان.
  • كوريا الجنوبية: برزت كوريا الجنوبية كلاعب رئيسي في الاقتصاد الإبداعي العالمي، مع التركيز على صناعة الموسيقى والأفلام وألعاب الفيديو.
  • اليابان: تشتهر اليابان بصناعات المانجا والأنيمي، فضلاً عن ألعاب الفيديو والأزياء.
  • الصين: تتمتع الصين باقتصاد إبداعي سريع النمو، مع التركيز على الإنتاج السينمائي والتلفزيوني والألعاب والأزياء.


قد يعجبك أيضا