19/05/2024

جيل فريد من نوعه

لا يحتاج العالم الى مزيد من الشركات الناجحة بل الى مزيد من الشباب المؤهلين لكي يبنوا المستقبل الأقل تدهورا على مستوى البيئة


جيل فريد من نوعه
  • facebook
  • twitter
  • whatsapp
  • telegram
  • linkedin

في لندن وخلال مشاركته في "أسبوع لندن للعمل المناخي 2023"، صرح معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، والرئيس المعيَّن لمؤتمر الأطراف COP28، بأن الجهود في مواجهة قضايا المناخ تعتمد على الأفراد بصفة أساسية "فنحن بحاجة إلى بناء القدرات وتنمية المهارات لتدريب الشباب على وظائف المستقبل، لأننا يجب أن نحقق إنجازات فعلية في العمل المناخي بشكل متزامن مع توفير فرص للتنمية الاقتصادية والاجتماعية".

وفي واقع الأمر، بالامكان اعتبار هذا التصريح خريطة طريق أساسية لأحد أهم ركائز تحقيق العمل المناهي وهو بناء القدرات وتنمية المهارات.

نظرًا لأننا نقف على حافة التدهور البيئي، فمن الأهمية بمكان أن تسير جهودنا في العمل المناخي والنمو الاقتصادي جنبًا إلى جنب. شبابنا، بحيويتهم ومثاليتهم وقدرتهم على التكيف، هم أفضل أمل في هذا المسعى. من خلال الاستثمار في مهاراتهم وقدراتهم ، فإننا لا

نضمن مستقبلًا مستدامًا فحسب ، بل نضمن أيضًا بقاء اقتصاداتنا قوية ومتمحورة حول الناس.

رواة القصص

على حد تعبير عالم البيئة الشهير، ديفيد أور، "لا يحتاج الكوكب إلى المزيد من الأشخاص الناجحين. ولكنه بحاجة ماسة إلى المزيد من صانعي السلام والمعالجين والمُرمميين ورواة القصص والمحبين من كل نوع". من خلال تشكيل شبابنا ليصبح كل هؤلاء وأكثر، فإننا نهيئ المسرح لمستقبل أكثر إشراقًا وأكثر اخضرارًا.

اذ بينما يتصارع العالم مع التحدي غير المسبوق لتغير المناخ، فإن الحل لا يكمن فقط في أيدي صانعي السياسات أو أباطرة التكنولوجيا. إن محور هذا التحول الهائل نحو الاستدامة هو شبابنا. الهدف المزدوج واضح تمامًا: معالجة أزمة المناخ مع ضمان التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الوقت نفسه. أفضل طريقة للتنقل في هذا العالم المعقد؟ تجهيز شبابنا بالقدرات والمهارات اللازمة لوظائف المستقبل.

جيل جاهز للتغيير

يقف جيل الشباب اليوم عند منعطف فريد من نوعه في التاريخ. إنه أول جيل ينشأ مترافقا مع الوعي الحاد بالتحديات البيئية التي تواجه كوكبنا، وربما يكون الجيل الأخير الذي يمنح القدرة الفعلية لعكس بعض هذه الآثار الوخيمة. ومع ذلك، فإن هذا الاستعداد للتغيير يجب أن يقابل بنظام يهيئهم لمواجهة تحديات العالم الحقيقي.

تشكيل قادة المستقبل الأخضر من خلال بناء القدرات

بناء القدرات لا يقتصر فقط على نقل المعرفة. يتعلق الأمر بجعل شبابنا مرنًا وقابلًا للتكيف وموجهاً نحو الحلول. من خلال برامج التدريب المنظمة وورش العمل والتجارب الواقعية، يجب علينا تطوير قدرتهم على التفكير النقدي والتكيف مع السيناريوهات المتغيرة بسرعة. يجب إعدادهم ليصبحوا مهندسي السياسات الخضراء ونماذج الأعمال المستدامة والتقنيات الصديقة للبيئة.

مهارات من أجل المستقبل: مزيج من التكنولوجيا والاستدامة

بينما ننتقل إلى اقتصاد أكثر اخضرارًا، ستخضع العديد من الوظائف التقليدية لعملية تحول. على سبيل المثال، سيحتاج قطاع الطاقة إلى محترفين بارعين في التقنيات المتجددة. سوف تبحث صناعة البناء عن مهندسين معماريين ومهندسين يمكنهم تصميم البنى التحتية المستدامة. سوف تتطلب الزراعة خبراء في تقنيات الزراعة المستدامة. وهذا يتطلب إصلاحًا شاملًا للمناهج الدراسية ، حيث يتم تصميم الدورات التدريبية لبث التكنولوجيا مع الاستدامة ، وخلق مهنيين جاهزين للاقتصاد الأخضر.

النمو الاقتصادي والإشراف البيئي: ليسا حصريين بشكل متبادل

هناك فكرة خاطئة مفادها أن النمو الاقتصادي والحفاظ على البيئة متعارضان مع بعضهما البعض. في الواقع، يمكنهم - ويجب - أن يتعايشوا. بينما نتحول نحو نموذج مستدام، ستظهر قطاعات جديدة توفر سبلًا جديدة للفرص الاقتصادية.

التكنولوجيا الخضراء والزراعة المستدامة والطاقة المتجددة والسياحة البيئية هي مجرد أمثلة قليلة. من خلال تدريب شبابنا في هذه المجالات، نضمن أنهم لا يقودون المبادرات البيئية فحسب، بل يساهمون أيضًا بشكل كبير في النمو الاقتصادي.

تسخير التعاون العالمي لتنمية المهارات

تلعب الاقتصادات الناشئة والنامية دورًا محوريًا في هذا التحول. لا يمكن أن يكون الغرب هو الحامل الوحيد للاستدامة. لتحقيق تأثير عالمي شامل ، تحتاج الدول النامية إلى الوصول إلى الموارد والوحدات التدريبية والتكنولوجيا. هذا هو المكان الذي يمكن أن تلعب فيه الشراكات الدولية ، العامة والخاصة ، دورًا حاسمًا. يمكنهم سد فجوة الموارد والتأكد من تطوير المهارات والقدرات بشكل موحد في جميع أنحاء العالم.



قد يعجبك أيضا