21/04/2024

5 أسباب تجعل الإمارات مصدّرا مثاليا للهيدروجين الأخضر

تتمتع الإمارات العربية المتحدة بإمكانيات كبيرة لتكون في موقع الريادة في عمليات تصدير الهيدروجين الأخضر


5 أسباب تجعل الإمارات مصدّرا مثاليا للهيدروجين الأخضر
  • facebook
  • twitter
  • whatsapp
  • telegram
  • linkedin

أن يصبح أي بلد مُصدرًا للهيدروجين الأخضر فهذا يتطلب منه ما أن يكون لديه العديد من القدرات والظروف المعمول بها.

تلعب عوامل مثل وفرة موارد الطاقة المتجددة، والموقع الاستراتيجي، والاستثمارات، والسياسات واللوائح المواتية، والخبرة التكنولوجية دورا كبيرا في جعل الإمارات رائدة في تصدير الهيدروجين الأخضر.

اذ تمتلك دولة الإمارات موارد طاقة شمسية وفيرة، مع مستويات عالية من الإشعاع الشمسي على مدار العام. وهذا يجعلها موقعًا مثاليًا لإنتاج الهيدروجين الأخضر باستخدام المحلل الكهربائي الذي يعمل بالطاقة الشمسية.

موقع استراتيجي

أيضا تتمتع دولة الإمارات بموقع استراتيجي بين أوروبا وآسيا، مما يجعلها موقعًا مثاليًا لتصدير الهيدروجين الأخضر إلى هذه المناطق. لقد أثبتت دولة الإمارات العربية المتحدة نفسها بالفعل كمركز عالمي رئيسي للتجارة والنقل، والتي يمكن الاستفادة منها لدعم تصدير الهيدروجين الأخضر.

"نفذت دولة الإمارات العربية المتحدة العديد من السياسات واللوائح لدعم تطوير صناعة الهيدروجين الأخضر"

خطة استثمارية

اضافة الى ذلك، قامت الإمارات بالفعل باستثمارات كبيرة في الطاقة المتجددة والهيدروجين الأخضر. في يناير 2021، أعلنت الإمارات عن خطط لاستثمار 163 مليار دولار في الطاقة المتجددة على مدى العقد المقبل، والتي تشمل استثمارات في الهيدروجين الأخضر.

ونفذت دولة الإمارات العربية المتحدة العديد من السياسات واللوائح لدعم تطوير صناعة الهيدروجين الأخضر. على سبيل المثال، أطلق المجلس الأعلى للطاقة في دبي مشروع هيدروجين أخضر لتطوير مصنع هيدروجين أخضر في دبي.

قوى ماهرة

وتمتلك دولة الإمارات قوة عاملة ماهرة وخبرة تكنولوجية في مجالات مثل الطاقة الشمسية وتحلية المياه، والتي يمكن الاستفادة منها لدعم تطوير صناعة الهيدروجين الخضراء.

دول طامحة

ويزيد طموح الكثير من الدول لكي تجد موقعا في سوق تصدير هذه المادة الحيوية لطاقة وشكل المستقبل.

وفيما يلي بعض القدرات الأساسية التي يجب أن يمتلكها بلد ما لكي يدخل الى هذا المضمار:

  • مصادر الطاقة المتجددة الوفيرة: من أجل إنتاج الهيدروجين الأخضر، يحتاج البلد إلى الوصول إلى مصادر الطاقة المتجددة الوفيرة مثل الطاقة الشمسية أو طاقة الرياح أو الطاقة المائية. سيحدد توافر هذه المصادر حجم إنتاج الهيدروجين الأخضر وقدرته التنافسية من حيث التكلفة.
  • البنية التحتية لإنتاج الهيدروجين الأخضر وتخزينه ونقله: يجب أن تمتلك الدولة البنية التحتية اللازمة لإنتاج وتخزين ونقل الهيدروجين الأخضر. وهذا يشمل المحلل الكهربائي وخطوط الأنابيب وصهاريج التخزين والبنية التحتية للنقل مثل السفن أو الشاحنات.
  • السياسات واللوائح المواتية: يجب أن يكون لدى الدولة سياسات ولوائح مواتية لدعم تطوير صناعة الهيدروجين الخضراء. ويشمل ذلك السياسات التي تدعم تطوير الطاقة المتجددة، والحوافز الضريبية، واللوائح التي تشجع على استخدام الهيدروجين الأخضر في مختلف القطاعات.
  • الوصول إلى الأسواق الدولية: يجب أن تتمتع الدولة بإمكانية الوصول إلى الأسواق الدولية من أجل تصدير الهيدروجين الأخضر. وهذا يتطلب إقامة علاقات تجارية مع البلدان التي لديها طلب على الهيدروجين الأخضر، وكذلك إنشاء بنية تحتية موثوقة للنقل والخدمات اللوجستية.
  • الخبرة التكنولوجية: يجب أن يكون لدى البلد قوة عاملة ماهرة تتمتع بالخبرة في إنتاج الهيدروجين الأخضر وتخزينه ونقله. وهذا يشمل الخبرة في مجالات مثل التحليل الكهربائي وتنقية الهيدروجين وتكنولوجيا خلايا الوقود.


قد يعجبك أيضا