19/05/2024

نضال أخضر!

في العام 2020 شخصت دراسة أكاديمية مصرية الوضع المعاصر لواحدة من الكيانات الزراعية التي خدمت قطاع الزراعي المصري لأكثر من نصف قرن. انها التعاونيات الزراعية التي تواجه تحديات في لعب دورها في المستقبل


نضال أخضر!
نضال أخضر!
نضال أخضر!
  • facebook
  • twitter
  • whatsapp
  • telegram
  • linkedin

قام الباحث المصري علي عزمي عبد السالم، مع آخرين، بنشر دراسة تابعة لـ" معهد الدراسات والبحوث البيئية – جامعة عين شمس"، في فبراير العام 2020.

حاولت الدراسة التي اعتمدت على بيانات ميدانية الوقوف على أسباب وعوامل أدت إلى تدهور دور الجمعيات الزراعية في مصر. وحددت أهمها بعدم وجود دخل ثابت، وتراجع دور الدولة عن دعم الزراعة، وانحصارالرقعة الزراعية، اضافة الى الافتقار الى الدعم المادي والمعنوي للفلاح، عبر غياب وعاء تأميني سواء حكومي أو أهلي يحمى الفلاح فى حالة العجز أو الكبر.

أشارت الدارسة ايضا الى القطيعة الحاصلة بين كيانات هذه الجمعيات والجيل الشاب من المزراعين، اذ أن البيانات الميدانية أظهرت أن الفئة العمرية للشباب لا تستفيد ولا تعرف ما تقدمه الجمعيات الزراعية من خدمات للفلاحين!

وأوصت الدارسة بضرورة اتباع الأساليب المتطورة في الجمعيات والحرص على أن يتمتع القائمين على إدارة التعاونيات بالكفاءة العالي.، مع مراعاة أنها مؤسسة تنموية لها أهداف اقتصادية واجتماعية دون تدخل من الحكومة بطريقة مباشرة.

تجارب عالمية

وبوسعنا سوق تجارب عالمية متقدمة من دول نهضت بعمل "التعاونيات الزراعية" ونقلتها الى أفاق عصرية من أجل تثبيت فعاليتها في القطاع الزراعي.

اذ يتسم الشكل الجديد للتعاونيات الزراعية بأنه أكثر لامركزية، ويعتمد على التكنولوجيا، ويستجيب للتحديات الحديثة. ومن خلال دمج التكنولوجيا والتأكيد على الاستدامة والقدرة على الصمود، يمكنها أن تلعب دورا هاما في التصدي لتحديات تغير المناخ.

من التجارب العالمية:

التجربة الاسكندنافية: في بلدان مثل الدنمارك والسويد، كانت التعاونيات قوية تاريخيًا، ولا تزال تقود الممارسات الزراعية المستدامة. يتم اعتماد الحلول الرقمية على نطاق واسع، بدءًا من منصات التجارة الإلكترونية لبيع المنتجات مباشرة إلى المستهلكين إلى الأدوات الرقمية لتحسين العمليات الزراعية.

التجربة الألمانية: تفتخر البلاد بوجود قطاع مصرفي تعاوني قوي، والذي غالبًا ما يدعم الزراعة المستدامة. هناك توجه نحو الزراعة العضوية، بدعم من التعاونيات، واستخدام التكنولوجيا في هذا التحول.

التجربة الأميركية: هناك اهتمام متجدد بالتعاونيات، خاصة بين المزارعين الشباب المستدامين. وفي الولايات المتحدة، تكتسب أدوات مثل الأسواق عبر الإنترنت للمبيعات المباشرة للمستهلك أو المنصات التي تربط المنتجين المستدامين بالمستهلكين المزيد من الاهتمام.

التجربة اليابانية: لعبت التعاونيات الزراعية اليابانية (JA) دورًا حيويًا في دعم المزارعين. لقد قامت بالتحديث من خلال اعتماد منصات التجارة الإلكترونية، ونشر تقنيات الزراعة الذكية، وتقديم منتجات مالية فريدة مصممة خصيصًا لتلبية احتياجات المزارعين.

حقوق المزارعين

ولا يقتصر الأمر على تنمية القطاع الزراعي، فإن احدى أهم القضايا المطروحة في موضوع الأمن الزراعي، هو حقوق المزارعين ورفاه حياتهم.

وبوسعنا القول أنه، على مر التاريخ، لعبت الجمعيات الزراعية أدوارًا محورية في الدفاع عن حقوق المزارعين وضمان رفاهية مجتمعاتهم. فيما يلي بعض الأمثلة البارزة التي بالامكان استذكارها.

 توضح هذه الأمثلة القوة الهائلة للعمل الجماعي. فعندما يتحد المزارعون للدفاع عن حقوقهم، يصبح بوسعهم تحدي الكيانات القوية، من الشركات المتعددة الجنسيات إلى الحكومات، وإحداث تغيير ملموس.

الاتحاد الوطني للمزارعين (NFU) في المملكة المتحدة: 100 عام وأكثر من النضال

تأسس الاتحاد الوطني للمزارعين عام 1908، وكان يمثل صوتًا قويًا للمزارعين البريطانيين. وقد نجحوا في ممارسة الضغوط من أجل وضع سياسات تحمي مصالح المزارعين، مثل دعم الأسعار والسياسات التي تنظم الواردات لضمان بقاء الزراعة المحلية قابلة للاستمرار. لقد كانوا أيضًا من المدافعين عن سلامة المزرعة والاستدامة البيئية وممارسات التجارة العادلة.

اتحاد مكاتب المزارع الأمريكية (AFBF) في الولايات المتحدة الأمريكية: تشريع القوانين

تأسس اتحاد مكاتب المزارع الأمريكية عام 1919، وهو عبارة عن مجموعة ضغط قوية لعبت دورًا مهمًا في تشكيل السياسة الزراعية الأمريكية. لقد كان لهم دور فعال في إنشاء ودعم مشروع قانون المزرعة، الذي يوفر الدعم والتأمين للمزارعين.

حركة العمال الذين لا يملكون أرضًا (MST) في البرازيل: في سبيل الاصلاحات

حركة العمال الذين لا يملكون أرضًا هي حركة اجتماعية تناضل من أجل حقوق العمال الريفيين الذين لا يملكون أرضًا في البرازيل. منذ إنشائها في الثمانينيات، نجحت حركة الفلاحين المتنقلين في احتلال الأراضي غير المستخدمة والضغط على الحكومة لسن إصلاحات زراعية، مما استفاد منه مئات الآلاف من الأسر.

احتجاجات المزارعين الهنود (2020-2021): لا للشركات الكبرى

واحدة من أحدث الحركات وأكثرها تغطية على نطاق واسع، احتج المزارعون في الهند على ثلاثة مشاريع قوانين زراعية يعتقدون أنها ستتركهم تحت رحمة الشركات الكبيرة وتقوض سبل عيشهم. وأدت الاحتجاجات، التي شارك فيها عشرات الآلاف من المزارعين وحظيت باهتمام دولي، إلى مفاوضات مطولة مع الحكومة.

فيا كامبيسينا: النساء هنا!

هذه حركة دولية تجمع ملايين الفلاحين، وصغار المزارعين ومتوسطي الحجم، والأشخاص الذين لا يملكون أرضًا، والنساء الريفيات، والسكان الأصليين، والمهاجرين، والعمال الزراعيين من جميع أنحاء العالم. وهي تدافع بشدة عن الزراعة المستدامة على نطاق صغير كوسيلة لتعزيز العدالة الاجتماعية والكرامة، وتعارض الزراعة التي تقودها الشركات والشركات عبر الوطنية التي تدمر الناس والطبيعة.

حركة الحزام الأخضر في كينيا: المال مقابل الشجر!

 أسستها وانجاري ماثاي عام 1977، وبدأت هذه الحركة كمحاولة لتمكين المرأة الريفية الكينية من خلال دفع أموال لها مقابل زراعة الأشجار. تطورت إلى حركة بيئية واجتماعية أوسع واجهت إزالة الغابات وتأثيراتها على المجتمعات المحلية. واجهت الحركة معارضة كبيرة من الحكومة الكينية في نقاط مختلفة.

احتجاجات القطن في بوركينا فاسو: ضد التعديل الوراثي

 في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، قاوم مزارعو القطن في بوركينا فاسو قطن مونسانتو المعدل وراثيًا، مما تسبب في مشاكل تتعلق بالجودة وانخفاض الأرباح. ونجح المزارعون، بدعم من جمعياتهم، في نهاية المطاف في إخراج شركة مونسانتو والعودة إلى بذورهم التقليدية.

 



قد يعجبك أيضا