19/05/2024

تجاوز نقطة الإنطلاق!

تواجه الدول النامية معضلة رئيسية في ضغوطات اللحاق بـ" النمو الأخضر"، وتلعب التكنولوجيا دورا هاما في هذا المجال.


تجاوز نقطة الإنطلاق!
  • facebook
  • twitter
  • whatsapp
  • telegram
  • linkedin

بينما تتوفر للدول المتقدمة تكنولوجيا، فرص أسرع للحاق بـ" القطار الأخضر"، يصبح الأمر أكثر صعوبة لدول أخرى لا تزال مستويات الرقمنة لديها في حدود متأخرة أو متوسطة.

من خلال تبني ممارسات الأعمال المستدامة والاستثمار في الطاقة المتجددة والتقنيات الخضراء الأخرى، لا تقلل الشركات من انبعاثات الكربون فحسب، بل تخلق أيضًا فرصًا جديدة للنمو والتنمية"

ركّز تقرير حديث لـ" مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية" الأونكتاد، للتكنولوجيا والابتكار2023، على ما يمكن تحقيقه بالابتكار التكنولوجي، من خلال "إتاحة فرص النمو الأخضر". وقاس التقرير أداء 5 مؤشرات ل 166 دولة. واقترح على الدول الناشئة الابتعاد عن تجربة تقليد الدول الأكثر تقدما والعمل على ابتكار حلول تراعي التكيف والخصائص المحلية.

في واقع الأمر، قد تحتاج هذه الدول الى خلطة من المكونين: التقليد والتكيّف.. جنبا الى جنب.

حلول جديدة

غالبًا ما ينطوي اعتماد التقنيات والممارسات الخضراء على تكاليف أولية كبيرة، والتي يمكن أن تكون حاجزًا أمام البلدان الناشئة ذات الموارد المحدودة. ومع ذلك، من خلال تشجيع الابتكار والإبداع، يمكن للبلدان الناشئة تطوير حلول جديدة مصممة وفقًا لاحتياجاتها وظروفها الخاصة، والتي يمكن أن تكون أكثر فعالية من حيث التكلفة والكفاءة من مجرد نسخ التقنيات الحالية.

علاوة على ذلك، يمكن للإبداع في التكيّف والابتكار أن يساعد أيضًا البلدان الناشئة على تخطي البلدان الأكثر تقدمًا من الناحية التكنولوجية، حيث يمكنها تطوير تقنيات وممارسات جديدة تتناسب بشكل أفضل مع احتياجات وتحديات سكانها. ويمكن أن يخلق هذا فرصًا جديدة للبلدان الناشئة لتصبح رائدة في التكنولوجيا والابتكار الأخضر، مما يمكن أن يساعدها في تحقيق النمو الاقتصادي المستدام والتنمية.

نقطة الانطلاق

بشكل عام، في حين أن التقليد يمكن أن يكون نقطة انطلاق مفيدة، فإن الإبداع في التكيف والابتكار ضروري للبلدان الناشئة التي تسعى إلى الانتقال إلى النمو الأخضر واللحاق بالدول الأكثر تقدمًا من الناحية التكنولوجية.

من خلال تعزيز ثقافة الابتكار والإبداع، يمكن للبلدان الناشئة تطوير حلول جديدة تتناسب بشكل أفضل مع التحديات والفرص الفريدة، وخلق فرص جديدة للنمو والتنمية المستدامين.

من كينيا الى البرازيل

وفيما يلي أمثلة قليلة لكيفية استخدام الشركات في الأسواق الناشئة للابتكار للانتقال إلى النمو الأخضر. من خلال تبني ممارسات الأعمال المستدامة والاستثمار في الطاقة المتجددة والتقنيات الخضراء الأخرى، لا تقلل هذه الشركات من انبعاثات الكربون فحسب ، بل تخلق أيضًا فرصًا جديدة للنمو والتنمية.

"أم كوبا"- كينيا: طاقة شمسية للريفيين

هي شركة كينية توفر الطاقة الشمسية المدفوعة أولاً بأول للأسر خارج الشبكة. ابتكرت الشركة من خلال توفير الألواح الشمسية منخفضة التكلفة والبطاريات القابلة لإعادة الشحن والأجهزة الموفرة للطاقة للمجتمعات الريفية. من خلال توفير طاقة متجددة ميسورة التكلفة، تساعد " أم كوبا" في تقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري وتحسين نوعية الحياة لملايين الأشخاص.

تاتا موتورز الهندية: سيارات كهربائية رائدة

تاتا موتورز هي شركة سيارات هندية كانت في طليعة الابتكار في مجال السيارات الكهربائية. فازت السيارة الكهربائية الرائدة في الشركة، تاتا نيكسون، بالعديد من الجوائز لأدائها واستدامتها. استثمرت تاتا موتورز أيضًا في تقنية البطاريات والبنية التحتية للشحن والتقنيات الخضراء الأخرى للمساعدة في تقليل انبعاثات الكربون.

ناتورا كوزماتيك البرازيلية: تقليل الكربون

هي شركة مستحضرات تجميل برازيلية جعلت الاستدامة جزءًا أساسيًا من إستراتيجيتها التجارية. ابتكرت الشركة من خلال الحصول على المكونات من مصادر مستدامة، واستخدام العبوات المعاد تدويرها، والاستثمار في الطاقة المتجددة. نفذت أيضًا برنامجًا محايدًا للكربون ساعد في تقليل انبعاثات الكربون بأكثر من 30٪.

شركة "بي واي دي" الصينية: منتجات مبتكرة

هي شركة صينية أصبحت رائدة عالميًا في مجال السيارات الكهربائية وتكنولوجيا البطاريات. استثمرت الشركة أيضًا في حلول الطاقة الشمسية وتخزين الطاقة، مما يجعلها لاعبًا رئيسيًا في التحول إلى الطاقة الخضراء. ساعدت منتجات "بي واي دي" المبتكرة في تقليل انبعاثات الكربون وتحسين جودة الهواء في الصين وخارجها.



قد يعجبك أيضا