21/04/2024

وداعا لانتظار مواسم الخضار..السعودية لديها حلول!

اكتسبت الزراعة العامودية شعبية كحلّ محتمل لمشاكل الزراعة التقليدية


وداعا لانتظار مواسم الخضار..السعودية لديها حلول!
  • facebook
  • twitter
  • whatsapp
  • telegram
  • linkedin

يستعد ائتلاف من شركات سعودية متخصصة في مجال المزارع العامودية لبدء تشغيل مجموعة منها في الرياض ومختلف أنحاء المملكة خلال الربع الأخير من العام 2023. وستساهم المملكة عبر استيعاب هذه التقنيات المبتكرة في مجال الاستدامة بالتقليل من حدة التصحر في منطقة الشرق الأوسط، والذي من الممكن أن تهدد إمدادات الأغذية في المنطقة في المستقبل. وأيضا تستعيد تاريخا عريقا لهذا النوع من الحدائق مرتبط بالمنطقة بدءا من "حدائق بابل" الشهيرة.

أعلن صندوق الاستثمارات العامة السعودي مؤخرا، عن توقيع اتفاقية مع "إيروفارمز" الأميركية، بغرض تأسيس شركة مقرها في مدينة الرياض تهدف إلى إنشاء مزارع عمودية داخلية في المملكة ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

كذلك،أعلنت شركتان شركتان سعوديتان متخصصتان في التكنولوجيا الزراعية، في وقت متزامن، وهما "مورق" و"ياس هيلث جروب " بتأسيس مشروع مشترك يسمى بـ"شركة المزارع العمودية" يتولى انشاء شبكة من المزارع العمودية في مختلف أنحاء السعودية.

وتأتي هذه الخطوة استكمالا لطريق سلكته شركات سعودية أخرى في مراحل سابقة من بينها: "مزارع النعيم" التي قامت بانشاء مزرعة عمودية في مدينة جدة المطلة على البحر الأحمر، كذلك فإن "مورق" ذاتها، كانت قد  أسست مزرعة عمودية بنفس المدينة.

ثورة غذائية

وتعتبر الزراعة العمودية مفهومًا جديدًا نسبيًا في الزراعة يتضمن زراعة المحاصيل في طبقات مكدسة رأسياً، وعادةً في الداخل.

اكتسبت هذه الطريقة شعبية في السنوات الأخيرة كحل محتمل للمشاكل التي تواجه الزراعة التقليدية، مثل الأراضي الصالحة للزراعة المحدودة، ونقص المياه، والاعتماد على الأسمدة الكيماوية والمبيدات الحشرية. وتتمتع الزراعة العمودية بالقدرة على إحداث ثورة في الطريقة التي نزرع بها الغذاء، مما يجعلها أكثر كفاءة واستدامة ويمكن الوصول إليها.

فوائد عدة

فوائد الزراعة العمودية عديدة، من خلال زراعة المحاصيل في الداخل، تلغي الزراعة الرأسية الحاجة إلى مبيدات الآفات ومبيدات للأعشاب، فضلاً عن مخاطر التلوث من مسببات الأمراض التي تنقلها التربة.

تستخدم هذه الطريقة أيضًا مياهًا أقل بكثير من الزراعة التقليدية، مع بعض التقديرات تشير إلى انخفاض يصل إلى 70 ٪.

تسمح الزراعة العمودية أيضًا بإنتاج المحاصيل على مدار العام، بغض النظر عن الظروف الجوية، وتقلل من البصمة الكربونية المرتبطة بالنقل ، حيث يمكن زراعة المحاصيل في المناطق الحضرية القريبة من المستهلك.

بدون تربة

كانت فكرة زراعة النباتات في ترتيب عمودي موجودة منذ قرون. كانت حدائق بابل المعلقة الشهيرة، إحدى عجائب الدنيا السبع في العالم القديم، مثالاً على الزراعة العمودية.

"أصبحت الزراعة العمودية صناعة سريعة النمو، ومن المتوقع أن تصل القيمة السوقية إلى 12.77 مليار دولار بحلول عام 2026"

ومع ذلك، تم تقديم المفهوم الحديث للزراعة العمودية في أوائل القرن العشرين من قبل عالم النبات والمخترع الأمريكي ويليام فريدريك جيريك. في الثلاثينيات من القرن الماضي، طور جيريك طريقة الزراعة المائية، والتي تتضمن زراعة النباتات في مياه غنية بالمغذيات بدون تربة. أصبحت هذه الطريقة منذ ذلك الحين، حجر الزاوية في الزراعة العمودية.

الحاجة الى الاضاءة

كان علينا أن ننتظر الى نهاية التسعينيات حتى إنشاء أول مزرعة عمودية. في عام 1999 اقترح ديكسون ديسبومير، الأستاذ بجامعة كولومبيا، هذا المفهوم كحل لنقص الغذاء العالمي. تضمن تصميم مشروعه استخدام مبانٍ متعددة الطوابق لزراعة المحاصيل بالزراعة المائية والهوائية.

ومع ذلك، لم تكن الزراعة العمودية قد اكتسبت قوة جذب كبيرة حتى عام 2010، مع ظهور إضاءة"ليد ، والتي سمحت بإنشاء بيئات محكومة لزراعة النباتات في طبقات مكدسة رأسياً.

استثمارات ضخمة

اليوم، أصبحت الزراعة العمودية صناعة سريعة النمو، ومن المتوقع أن تصل القيمة السوقية إلى 12.77 مليار دولار بحلول عام 2026. تُستخدم هذه الطريقة لزراعة مجموعة متنوعة من المحاصيل، بما في ذلك الخضر الورقية والأعشاب والفراولة وحتى القنب.

وظهرت العديد من الشركات كرائدة في هذه الصناعة، بما في ذلك "إيرو فارمز" و"بلانتي" و"برايت فارمز"، التي تدير مزارع عمودية واسعة النطاق في الولايات المتحدة.



قد يعجبك أيضا