21/04/2024

شراكة التمويل المستدام!

اكتسب مفهوم التمويل المستدام أهمية متزايدة في السنوات الأخيرة. وهو يشير، بشكل خاص، إلى التقدير المالي والاستثمار بطرق تأخذ في الاعتبار الأثر البيئي والاجتماعي، بالإضافة إلى العائد المالي. وفي مملكة البحرين، تشترك مؤسستان ماليتان رائدتان عالميا في تعميم هذا المفهوم!


شراكة التمويل المستدام!
شراكة التمويل المستدام!
  • facebook
  • twitter
  • whatsapp
  • telegram
  • linkedin

يعيش العالم اليوم وسط تحديات بيئية متزايدة، من تغير المناخ إلى فقدان التنوع البيولوجي، وهناك حاجة ملحة لتغيير الطريقة التي ندير بها أموالنا واستثماراتنا لضمان مستقبل مستدام للأجيال القادمة. من خلال التمويل المستدام، يمكن للمستثمرين والمؤسسات المالية أن تلعب دوراً حيوياً في دعم المشروعات التي تعمل على حل هذه التحديات.

استقرار واستدامة

يعتبر التمويل المستدام فرصة لخلق نمو مالي مستدام والحفاظ على القيمة على المدى الطويل. فالشركات التي تأخذ في الاعتبار المعايير البيئية والاجتماعية غالبًا ما تكون أقل عرضة للمخاطر وأكثر استقراراً واستدامة. بالتالي، يمكن للمؤسسات المالية التي تستثمر في هذه الشركات أن تتوقع عوائد أفضل وأقل تقلباً على المدى الطويل.

تعاون قطبين

وفي سياق غير منفصل، تأتي الشراكة التي أعلنت عنها ماستركارد مؤخرا مع  معهد البحرين للدراسات المصرفية والمالية BIBF، المؤسسة الوطنية الرائدة في البحرين، للتدريب والتطوير المصرفي والمالي في المنطقة، بهدف تعزيز الشمول المالي في البحرين والمنطقة.

وبموجب هذا التعاون، سيعمل معهد البحرين للدراسات المصرفية والمالية BIBF مع أكاديمية ماستركارد، المزود الرائد لحلول التدريب ذات المستوى العالمي في مجال المدفوعات، لتصميم دورات تعليمية رقمية وتقليدية مخصصة وقابلة للتطوير.

وسيتعاون الطرفان على دعم الفعاليات المعنية بالقطاع من خلال توفير المتحدثين والخبراء لطرح أفكارهم وآرائهم القيادية الملهمة، فضلًا عن تعزيز جهود المعهد برفع مستويات مشاركة المجتمع البحريني من خلال توظيف موارد وأصول ماستركارد والاستفادة من شراكاتها، مع التركيز على فئة الطلاب ورواد الأعمال.

الثروة البشرية

ولأن القطاع المالي في المنطقة، يشهد تطورات متسارعة، فإن الطلب على الممارسات المستدامة والمسؤولية الاجتماعية والأعمال التجارية آخذ في الارتفاع على المستويين الفردي والمؤسسي.

وباعتباره الذراع التدريبي لمصرف البحرين المركزي، يلتزم معهد البحرين للدراسات المصرفية والمالية بتطوير الثروة البشرية في البحرين والمنطقة، وتحسين مهاراتهم في مجال التمويل المستدام كأداة لتحقيق رؤية المملكة بتعزيز التنمية الشاملة المستدامة في العديد من المجالات، على حسب تصريح بسام كازروني، القائم بأعمال رئيس مركز الدراسات المصرفية والمالية في معهد BIBF.

ركيزة رئيسية

ويمثل التمويل المستدام ركيزة أساسية لمستقبل مالي مستدام ومسؤول. من خلال دمج المعايير البيئية والاجتماعية في قرارات الاستثمار، يمكن للقطاع المالي أن يساهم بشكل فعال في بناء عالم أفضل وأكثر استدامة للجميع.

تأهيل وتدريب

ومنذ تأسيسه في عام 1981، نما معهد البحرين للدراسات المصرفية والمالية من تدريب 450 متقدماً سنوياً، من القطاع المصرفي في المقام الأول، إلى 20,000 متقدم من كافة قطاعات الاقتصاد، وقد قام المعهد بتأهيل أكثر من 360 ألف متعلم خلال العقود الأربعة الماضية.

شبكة خبراء

في المقابل، تتيح أكاديمية ماستركارد لعملاء الشركة وشركائها إمكانية الوصول إلى أكثر من 200 خبير ضمن شبكة ماستركارد العالمية، للحصول على ما يحتاجون إليه من معلومات ومهارات وخبرات مهنية، إلى جانب تمتع أعضاء هيئة التدريس بخبرات كبيرة ومواكبتهم لأحدث الاتجاهات في قطاع المدفوعات.



قد يعجبك أيضا