18/07/2024

الحلول الخضراء العريقة لـ آي بي أم

تستند مشاركة آي بي أم في كوب 28 إلى إرث طويل من العمل والبحث في المجالات البيئية. وقد أصدرت الشركة أول سياسة بيئية لها قبل أكثر من 50 عاماً


الحلول الخضراء العريقة لـ آي بي أم
الحلول الخضراء العريقة لـ آي بي أم
  • facebook
  • twitter
  • whatsapp
  • telegram
  • linkedin

 

عادة ما تواجه المؤسسات أضرارًا مرتبطة بتأثير المناخ على أصولها، وتعطل سلاسل التوريد والعمليات، وارتفاع التكاليف بسبب نشاطات أداء دور المشرف البيئي على الموارد التي تديرها.

وقد تمت الاشارة الى "الطقس المتطرف"، وتحديات العمل المناخي، والأضرار البيئية التي يسببها الإنسان، باعتبارها المخاطر الثلاثة الأكثر احتمالاً للشركات على مدى السنوات العشر المقبلة في "تقرير المخاطر العالمية 2021" الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي.

ولكن ليس من السهل الوصول إلى رؤى بيئية قابلة للتنفيذ. غالبًا ما تكون مرهقة ومعقدة، وتتطلب عمالة يدوية مكثفة، ومهارات في علم المناخ والبيانات، وقدرة حاسوبية.

من هناك طرحت IBM احد الحلول الناجعة وهوIBM Environmental Intelligence Suite . انه حل SaaS مدعوم بالذكاء الاصطناعي، يوفر للمؤسسات معلومات قابلة للتنفيذ في الوقت المناسب، ومستندة إلى الحقائق للتخطيط بشكل استباقي، وإدارة التأثير الاقتصادي لأحداث الطقس القاسية وتغير المناخ؛ مبنية على بيانات الطقس الأكثر دقة في العالم.

ويقوم هذا البرنامج بالوظائف التالية:

·         مراقبة الظروف البيئية المدمرة، مثل الطقس القاسي وحرائق الغابات والفيضانات وجودة الهواء، وإرسال التنبيهات عند اكتشافها.

·         توقع التأثيرات المحتملة لتغير المناخ والطقس عبر الأعمال باستخدام تحليلات المخاطر المناخية.

·         الحصول على رؤى حول الاضطرابات التشغيلية المحتملة وحدد أولويات جهود التخفيف والاستجابة.

يمكن لذلك المساعدة في تبسيط إدارة المخاطر البيئية وأتمتتها وتشغيل العمليات الأساسية، بما في ذلك حساب الكربون وتقليله. ويساعد ذلك على تقليل التأثير البيئي وتحقيق المرونة التشغيلية في مواجهة تغير المناخ.

تقارير ESG من الدرجة المالية

تدرك المنظمات قيمة العمل بطريقة أكثر استدامة ومسؤولة اجتماعيًا. ومع ذلك، حتى أثناء عملهم على الوفاء بالتزامات الاستدامة، فإنهم يواجهون ضغوطًا متزايدة من الجهات التنظيمية والمستثمرين والمستهلكين لإظهار التقدم بطريقة يمكن التحقق منها. لم يكن بناء أعمال مستدامة وضمان الإدارة السليمة للمؤشرات البيئية والاجتماعية والحوكمة (ESG) أكثر أهمية أو تحديًا من أي وقت مضى.

ومن هنا يأتي دور حل آخر من "آي بي أم" وهوIBM Envizi Sustainability Performance Management

ويمكن من الحصول على نظام سجل واحد يقدم بيانات قابلة للتدقيق ومتعلقة بالحوكمة البيئية والاجتماعية والحوكمة (ESG) وبيانات الاستدامة، أيضا يعمل على تبسيط إعداد التقارير البيئية والاجتماعية والحوكمة (ESG) لتلبية متطلبات إعداد التقارير البيئية والاجتماعية والحوكمة (ESG) الداخلية والخارجية والاستدامة.

ويقوم ايضا بالمساعدة على دمج أصحاب المصلحة الداخليين والخارجيين والعمليات والتكنولوجيا لدمج الاستدامة في العمليات اليومية.

ويعتبر سجل هذه الشركة العريقة حافلا في ابتكار الحلول المناسبة لقضايا الاستدامة، ومؤخرا أعلنت عن مشاركتها شريك مسار لمؤتمر اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ لعام 2023 (COP28) .

ويمثل المؤتمر، الذي ينظم في دولة الإمارات العربية المتحدة دبي من 30 نوفمبر إلى 12 ديسمبر 2023، حدث بالغ الأهمية للقادة العالميين وصانعي السياسات والعلماء والشركات، للتعاون في العمل المناخي لبناء مستقبل أكثر استدامة.

وتقوم شركة IBM من خلال المؤتمر بعرض كيفية تمكين التكنولوجيا والخدمات الاستشارية للأعمال والمجتمع والحكومة من تسريع التقدم نحو أهداف الاستدامة. ومن خلال دمج البيانات وحلول الذكاء الاصطناعي في الوظائف الأساسية، توفر شركة IBM للمؤسسات الأدوات اللازمة لمساعدتهم على تقليل التكاليف والنفايات والانبعاثات؛ ودعم التحول إلى الطاقة النظيفة، وتحسين الإنتاجية، وتطوير سلاسل توريد أكثر استدامة وتبني حوسبة مسؤولة. وعلاوة على ذلك، تساعد IBM المؤسسات في قياس بصمتها البيئية، والإبلاغ عن المتطلبات التنظيمية وتلبية توقعات الجمهور، وتشغيل بياناتها بما يتيح بناء مؤسسات أكثر كفاءة واستدامة، دون المساومة على الربحية.

سجل حافل

وفي تعليقه على دعم المؤتمر، قال جوناثان أداشك، نائب الرئيس الأول للتسويق والاتصالات في شركة IBM: "تعد الاستدامة من أهم التحديات في عصرنا الحالي، وتعد التحالفات والتكنولوجيا عنصراً أساسياً في دفع عجلة النمو لمستقبل أفضل. وقد باتت ابتكارات الذكاء الاصطناعي مثل Watsonx من IBM متوفرة اليوم لمساعدة المؤسسات على بناء الذكاء الاصطناعي لتعزيز استدامتها وكفاءتها. ونحن ملتزمون من خلال مشاركتنا في المؤتمر الذي تستضيفه دبي، بدعم جدول أعمال رئاسة الإمارات العربية المتحدة لمؤتمر COP28، من خلال العمل مع الأطراف المعنية من الحضور والتعاون لتطوير حلول تساهم في تحقيق مستقبل منخفض الكربون لنا جميعاً."

وتستند مشاركة IBM في COP28 إلى إرث طويل من العمل والبحث في المجالات البيئية. وقد أصدرت الشركة أول سياسة بيئية لها قبل أكثر من 50 عاماً، في عام 1971، ونشرت موقفًا رسميًا بشأن تغير المناخ في عام 2007. وتعد IBM أيضاً عضواً مؤسساً في منتدى الأمم المتحدة للعلوم والسياسات والأعمال المعني بالبيئة، ومجلس قيادة المناخ، كما تدعم الشركة مجتمعات معرضة لمخاطر تغير المناخ، وغير ذلك من القضايا البيئية، عبر مبادرات عدة مثل مسرع استدامة IBM.

كذلك تتعاون شركة IBM مع جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي (MBZUAI) من خلال مركز التميز المشترك للذكاء الاصطناعي لتعزيز تبني تقنية الذكاء الاصطناعي، واستخدام الطاقة النظيفة والمتجددة، والمساعدة في دفع الاستدامة باستخدام حلول خالية من الكربون.



قد يعجبك أيضا