19/05/2024

هنا يعيش "مغفلون ذوو أرجل زرقاء"

تشتهر طيور الجزيرة بأقدام زرقاء ولها اسم طريف " المغفلون ذوو الأرجل الزرقاء" وتعيش عادة على الصخور والمنحدرات


هنا يعيش "مغفلون ذوو أرجل زرقاء"
  • facebook
  • twitter
  • whatsapp
  • telegram
  • linkedin

جزيرة سان كريستوبال هي واحدة من أكبر الجزر في أرخبيل غالاباغوس، وتقع قبالة سواحل الإكوادور. وهذا الأرخبيل، معروف بنباتاته وحيواناته الفريدة. ومن بينها تشتهر الطيور بأقدام زرقاء زاهية، لها اسم  طريف " المغفلون ذوو الأرجل الزرقاء" وتعيش عادة على الصخور والمنحدرات حول الجزيرة. ورغم هذا الاسم فنحن نتحدث من ناحية الاستدامة عن جزيرة.. "ذكية" للغاية!

أيضا هناك طيور الفرقاطات وهي طيور كبيرة الحجم، لها جراب ذي حلق أحمر مميز تنفخه لجذب زملائها"

ينمو في الجزيرة أحد أنواع الصبار المسمى "اوبتونا" ولأوراقه أوراق مسطحة على شكل مجداف وتنتج أزهارًا ملونة كبيرة، وهو من أكثر النباتات التي ترمز الى الجزيرة . اضافة الى أشجار بالو سانتو التي تشتهر بخشبها العطري الذي يستخدم في البخور والزيوت الأساسية. ويتم العثور عليها في الغابات الجافة في الجزيرة. كذلك هناك أشجار ساليسيا وهي معروفة بشكلها الفريد وزهورها الصفراء الزاهية.

جنة النباتات

ولا تعتبر الجزيرة جنة النباتات فقط، بل أيضا الحيوانات مثل أسود البحر، والتي يمكن رؤيتها مسترخية على الشواطئ والصخور حول الجزيرة. أيضا يمكن العثور على هذه الزواحف الشهيرة في مرتفعات سان كريستوبال. إنها واحدة من أكثر الأنواع شهرة في جزر غالاباغوس وهي رمز للحياة البرية الفريدة للجزيرة.

كائنات بحرية فريدة

وتوجد زواحف فريدة في جزر غالاباغوس مثل الإغوانا البحرية الوحيدة في العالم. يمكن رؤيتها تتشمس في الشمس على الصخور حول الجزيرة وتتغذى على الطحالب في الماء. أيضا هناك، طيور الفرقاطات وهي طيور كبيرة الحجم، لها جراب ذي حلق أحمر مميز تنفخه لجذب زملائها. من الشائع رؤيتها تحلق فوق المياه حول سان كريستوبال.

بشكل عام، تعد النباتات والحيوانات في جزيرة سان كريستوبال فريدة وجميلة حقًا. ساعد التزام الجزيرة بالحفظ والاستدامة على حماية هذه الأنواع وضمان استمرارها في الازدهار لأجيال قادمة.

وجهة سياحية

فقد طبقت الجزيرة مجموعة من ممارسات الاستدامة لحماية بيئتها الفريدة وتعزيز أسلوب حياة مستدام. وأصبحت وجهة شهيرة للسياحة البيئية. أنشأت الجزيرة برنامجًا لإصدار شهادات الفنادق الصديقة للبيئة وعززت الأنشطة التي تعزز التثقيف البيئي والمحافظة عليها.

قامت الجزيرة بتقليل اعتمادها على الوقود الأحفوري وقد طبقت مجموعة من تقنيات الطاقة المتجددة. وركبت الشمسية على المباني العامة وأنشأت مزرعة رياح توفر أكثر من 30٪ من احتياجات الكهرباء في الجزيرة.



قد يعجبك أيضا