19/05/2024

تماثيل ماواي تبهر زوار هذه الجزيرة!

جزيرة إيستر، المعروفة أيضًا باسم رابا نوي، هي جزيرة صغيرة نفذت مبادرات كبيرة للحفاظ على تراثها الثقافي


تماثيل ماواي  تبهر زوار هذه الجزيرة!
  • facebook
  • twitter
  • whatsapp
  • telegram
  • linkedin

تقع جزيرة إيستر في جنوب شرق المحيط الهادئ، على بعد حوالي 3700 كيلومتر من ساحل تشيلي. على الرغم من موقعها البعيد ومواردها المحدودة، طبقت الجزيرة عددًا من ممارسات الاستدامة لتعزيز الحفاظ على البيئة والثقافة.

أنشأت جزيرة إيستر منطقة محمية بحرية، تغطي أكثر من 700000 كيلومتر مربع، ونفذت ممارسات سياحية مستدامة، مثل الحد من عدد الزوار وتعزيز الأعمال المحلية الصديقة للبيئة. نفذت أيضًا ممارسات زراعية مستدامة، مثل استخدام الأسمدة العضوية وزراعة المحاصيل التقليدية.

” قامت الجزيرة بتركيب الألواح الشمسية على المباني العامة وأنشأت مزرعة رياح توفر أكثر من 50 ٪ من احتياجات الكهرباء في الجزيرة"

ضد البلاستيك

يعد التراث الثقافي الفريد لجزيرة إيستر، بما في ذلك تماثيل مواي الشهيرة، جزءًا أساسيًا من هوية الجزيرة. لحماية هذا التراث والحفاظ عليه، نفذت الجزيرة عددًا من المبادرات، بما في ذلك إنشاء برامج الحفاظ على التراث الثقافي، وإنشاء المتاحف والمراكز الثقافية، وتطوير البرامج السياحية التي تعزز الممارسات السياحية المسؤولة.

ممارسات تقليدية

تقلل الجزيرة اعتمادها على الأغذية المستوردة وتعزيز الإنتاج الغذائي المحلي. أنشأت الجزيرة حدائق مجتمعية وعززت تقنيات الزراعة العضوية، بما في ذلك استخدام الممارسات الزراعية التقليدية.

تلتزم جزيرة إيستر بتقليل اعتمادها على الوقود الأحفوري ونفذت مجموعة من تقنيات الطاقة المتجددة. قامت الجزيرة بتركيب الألواح الشمسية على المباني العامة وأنشأت مزرعة رياح توفر أكثر من 50 ٪ من احتياجات الكهرباء في الجزيرة.

ضد البلاستيك

كما حظرت الجزيرة استخدام الأكياس البلاستيكية، ووضعت برنامجًا لجمع النفايات الخطرة والتخلص منها.

وعلى صعيد خطط الحفظ البحري، فالجزيرة هي موطن لمجموعة متنوعة من الحياة البحرية، بما في ذلك الشعاب المرجانية والسلاحف البحرية. لحماية هذه النظم البيئية، أنشأت الجزيرة مناطق بحرية محمية ونفذت مجموعة من ممارسات الصيد المستدامة، بما في ذلك تنظيم حصص الصيد واستخدام معدات الصيد المستدامة.



قد يعجبك أيضا