21/04/2024

امنحوهم صوتا!

الشباب يواجهون تحديات تغير المناخ والفقر وعدم المساواة والصراع و"اليونيسكو" تقترح حلا!


امنحوهم صوتا!
  • facebook
  • twitter
  • whatsapp
  • telegram
  • linkedin

تعد خارطة طريق التعليم من أجل التنمية المستدامة (ESD) لعام 2030 إطارًا شاملاً مصممًا لمساعدة البلدان على دمج الاستدامة في أنظمتها التعليمية. وقد أطلقتها منظمة "اليونيسكو"، ويعتبر تمكين الشباب وتعبئتهم أحد مجالات التركيز الرئيسية في خريطة الطريق هذه.

ولا يمكن المبالغة في أهمية تمكين الشباب وحشدهم من أجل التنمية المستدامة. فالشباب هم قادة المستقبل في عالمنا، ولهم دور حاسم في تشكيل مستقبل مستدام. كما أن هذه الفئة من المجتمع، تتأثر بشكل غير متناسب بالعديد من تحديات الاستدامة التي نواجهها اليوم، بما في ذلك تغير المناخ والفقر وعدم المساواة والصراع. من خلال تمكين الشباب وحشدهم ، يمكننا تسخير طاقتهم وإبداعهم وشغفهم لدفع التغيير الإيجابي وبناء عالم أكثر استدامة.

تعليم عالي الجودة

تتمثل إحدى الاستراتيجيات الرئيسية لتمكين الشباب وتعبئتهم في ضمان حصولهم على تعليم عالي الجودة يدمج الاستدامة في المناهج الدراسية. وهذا لا يشمل التثقيف البيئي فحسب، بل يشمل أيضًا التثقيف حول الاستدامة الاجتماعية والاقتصادية.

 

من خلال توفير فرص التعليم والمشاركة وريادة الأعمال والدعوة للشباب، يمكننا المساعدة في إطلاق العنان لإمكاناتهم كصناع تغيير وبناء عالم أكثر استدامة للجميع"

 

من خلال تزويد الشباب بالمعرفة والمهارات والمواقف التي يحتاجون إليها لفهم تحديات الاستدامة ومعالجتها، يمكننا تجهيزهم ليصبحوا صانعي تغيير فعالين.

تشكيل المستقبل

تتمثل الإستراتيجية المهمة الأخرى في خلق فرص للشباب للمشاركة في عمليات صنع القرار على جميع المستويات، من المستوى المحلي إلى المستوى العالمي. يمكن أن يشمل ذلك تمثيل الشباب في المجالس واللجان، والمشاركة في المبادرات المجتمعية، والمشاركة في المؤتمرات والمفاوضات الدولية. من خلال منح الشباب صوتًا في عمليات صنع القرار، يمكننا ضمان أخذ وجهات نظرهم وأولوياتهم في الاعتبار وأن لهم مصلحة في تشكيل المستقبل.

دعم المبتكرين

بالإضافة إلى التعليم والمشاركة، هناك عدد من المبادرات الأخرى التي يمكن أن تساعد في تمكين وتعبئة الشباب من أجل التنمية المستدامة. إحدى هذه المبادرات هي برامج ريادة الأعمال والابتكار التي تزود الشباب بالمهارات والموارد التي يحتاجونها لتطوير وتنفيذ حلول مستدامة. يمكن أن يشمل ذلك الحاضنات وبرامج التوجيه وفرص التمويل. من خلال دعم رواد الأعمال والمبتكرين الشباب، يمكننا الاستفادة من إبداعاتهم والسعي لتطوير حلول تعالج تحديات الاستدامة بطرق جديدة ومبتكرة.

الاحتجاج المشروع

مبادرة أخرى مهمة هي الدعوة والنشاط التي يقودها الشباب. كان الشباب في طليعة العديد من الحركات الاجتماعية والبيئية في السنوات الأخيرة، من "إضرابات المناخ من أجل المستقبل"، إلى حركة Black Lives Matter.

من خلال دعم وتضخيم النشاط الذي يقوده الشباب، يمكننا المساعدة في بناء مجتمع أكثر شمولية وإنصافًا.

في نهاية المطاف، يعد تمكين الشباب وحشدهم من أجل التنمية المستدامة أمرًا ضروريًا إذا أردنا تحقيق مستقبل مستدام. من خلال توفير فرص التعليم والمشاركة وريادة الأعمال والدعوة للشباب، يمكننا المساعدة في إطلاق العنان لإمكاناتهم كصناع تغيير وبناء عالم أكثر استدامة للجميع. توفر خارطة طريق التعليم من أجل التنمية المستدامة لعام 2030 إطارًا قيمًا لتحقيق هذا الهدف، والأمر متروك لنا جميعًا لاتخاذ الإجراءات اللازمة لجعله حقيقة واقعة.



قد يعجبك أيضا